الجارة الجزائر تعيش أزمة الحليب وطوابير بالمدن في رمضان

الجارة الجزائر تعيش أزمة الحليب وطوابير بالمدن في رمضان

A- A+
  • بعد “الزيت”، وبعد “الموز”، وبعد……..، وجد الشعب الجزائري نفسه مرة أخرى محروما من مادة أخرى خلال شهر رمضان الأبرك، ويتعلق الأمر بـ”الحليب”، وهو الأمر الذي أشعل وأثار غضب الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في حين اختار آخرون السخرية من نظام تبون والعسكر، الذي عجز عن توفير هاته المادة البسيطة للشعب في شهر الصيام.
    موقع الخبر الجزائري، وفي كشفه عن تفاصيل “أزمة الحليب” ومن أجل تحميل المسؤولية للشعب، أوضح أن المدير العام للديوان الوطني المهني للحليب ومشتقاته، خالد سوالمية، أرجع اليوم الثلاثاء بالجزائر، التذبذب المسجل في وفرة مادة الحليب في السوق إلى “الاستهلاك المفرط” المسجل منذ بداية شهر رمضان وتوجه المستهلكين نحو تخزين هذه المادة.
    وأضاف الموقع المذكور أن سوالمية، أوضح في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية حول أسباب النقص المسجل في تموين الأسواق بهذه المادة، أن: ” المشكل يكمن في العادات الاستهلاكية للمواطنين خلال هذا الشهر، بلجوئهم إلى التخزين المفرط لهذه المادة”.
    وشدد الموقع الجزائري أن بعض المناطق خلال الفترة الأخيرة سيما بالوسط والشرق، عرفت تذبذبا في وفرة مادة الحليب، ما أدى الى عودة مظاهر الطوابير الطويلة للجزائريين الذين يتجهون لشراء هذه المادة من محلات البيع بالتجزئة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جمهور الماص لكرة السلة يطالب القناة الرياضية بنقل مباريات مجموعة الشمال