الجزائريون يتشبثون بالشارع في وجه العسكر طلبا للتغيير العميق

الجزائريون يتشبثون بالشارع في وجه العسكر طلبا للتغيير العميق

A- A+
  • شهدت الذكرى الثانية للحراك الشعبي بالجزائر اليوم الإثنين 22 فبراير الجاري،، نزول الآلاف من الحتجين إلى الشوارع في كبريات المدن، وعلى رأسها العاصمة الجزائر، معيدا التذكير بالمطالب الأساسية للحراك وهي التغيير العميق للنظام القائم عبر إسقاط رموزه ومحاسبتهم.

    اللافت في الذكرى الثانية للحراك الجزائري، هو المقاومة التي أبداها المحتجون للوصول إلى المناطق المحددة لتنظيم المسيرات الاحتجاجية، رغم التطويق الأمني والعسكري والمخابراتي لمداخل ومخارج المدن، بل تم إعتقال بعض المصرين على المشاركة في الاحتجاجات، بمن فيهم رموز الحراك الذي أسقط في بدايته الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة.

  • وقدرت أعداد المشاركين في الذكرى، بالآلاف، رغم تنظيم مدن وبلدات مسيرات احتجاجية بمناسبة الذكرى، منذ يوم أمس الأحد، حيث يصر الجزائريون على العودة للشارع والتمسك به، كخيار ضد النظام القائم الذي يتحكم فيه جنرالات الجيش، طلبا للدولة المدنية وللتغيير الحقيقي.

    واستطاع بعض المحتجين قطع مسافات إضافية، هربا من قوات الأمن التي اعتقلت بعضهم قبل الوصول إلى المكان المحدد من طرف النشطاء، لكن الإصرار على إيصال مطلب الدولة المدنية وإسقاط نظام العسكر، تهون أمامه جميع الصعاب، كما سجلت تقارير إعلامية دولية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    خطاب العرش: الملك يدعو الجزائر إلى حوار بدون شروط وفتح الحدود