الملك محمد السادس يرسم الخطوط العريضة للسياسة الخارجية

الملك محمد السادس يرسم الخطوط العريضة للسياسة الخارجية

A- A+
  • في السياسة الخارجية، ركز الملك محمد السادس في الخطاب الوطني بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء، على الرقي بالوضع الحالي في شمال إفريقيا، وبالفضاء المتوسطي نظرا لما يطرحه من فرص وتحديات، وقال في هذا الشأن: “الشباب المغاربي يطالبنا بفضاء منفتح للتواصل والتبادل، وشركاؤنا وخاصة في الضفة الأوربية يحتاجون إلى شريك فعال، وشعوب جنوب الصحراء ينتظرون مساهمة بلداننا في البرامج والتحديات الكبرى، وأشقاؤنا العرب ينتظرون المغرب العربي الكبير لبناء نظام عربي جديد” وأضاف الملك إن “الآمال والانتظارات كبيرة، والتحديات كثيرة ومعقدة، ولكن للأسف البعض لايتعامل معها بجدية” وأشار إلى أن من جملة تلك التحديات الوضع الراهن الذي تشهده الدول المغاربية الخمسة.

    وعن خطة المغرب التي أطلقها الملك منذ سنوات في إفريقيا وفق مخطط رابح – رابح، قال الملك “الصحراء المغربية تشكل بوابة المغرب نحو إفريقيا جنوب الصحراء، وقد قمنا بمجموعة من الزيارات نحو إفريقيا وتم التوقيع على حوالي 1000 اتفاقية تشمل مختلف مجالات التعاون، وقد كان لذلك أثر ملموس على مستوى مكانة المغرب الاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية داخل القارة” موضحا أن التوجه على جعل المغرب فاعل أساسي في إفريقيا، وإطلاق مرحلة جديدة عمادها المنفعة المشتركة.. يتوقف على مواصلة التواجد في إفريقيا” وهو التواجد الذي يعد لبنة أساسية لتحقيق التنمية الشاملة مغاربيا وإفريقيا وعلى مستوى الدول المتوسطية وكذا في علاقة هذه الشراكات مع أوربا التي تحتاج إلى شريك قوي.

  •  

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لسعد جردة الشابي الأقرب لخلافة السلامي في تدريب الرجاء