تصوير حجرات دراسية بزاكورة تعرضت للتخريب يدفع مديرية التعليم إلى التوضيح

تصوير حجرات دراسية بزاكورة تعرضت للتخريب يدفع مديرية التعليم إلى التوضيح

A- A+
  • خرجت المديرية الإقليمية للتعليم عن صمتها بعد تداول مجموعة من الصفحات الفايسبوكية لصور مدرسة بإقليم زاكورة، تبين مراحيضها وساحاتها مع تعليق يستنكر وضعيتها، مؤكدة أن تصوير المؤسسة قد تم في فترة العطلة الصيفية ولا يمت بصلة لوضعها الحالي.

    وأشارت في بلاغ لها توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، أن الأمر “يتعلق بفرعية الزعلو، مجموعة مدارس تنومريت، الواقعة بجماعة أيت أولال قيادة النقوب إقليم زاكورة، وبها 59 تلميذة وتلميذا بـ 5 مستويات دراسية”.

  • وأوضحت أن الفرعية المذكورة “عرفت تأهيلا جزئيا لمرافقها والحجرة الدراسية المتواجدة بها، إلا أنها تعرضت للتخريب إبان العطلة الصيفية؛ وللأسف عرفت 5 مؤسسات أخرى الوضعية نفسها، وتمت مراسلة السيد وكيل الملك بشأنها”.

    وزاد البلاغ ليشير إلى أن المديرية الإقليمية بزاكورة “باشرت مرتين صفقة لإضافة حجرة دراسية أخرى بفرعية الزعلو، لكنها مع الأسف بتاريخ 12-11-2018 لم تكن مثمرة، نظرا إلى بعد المنطقة ومسالكها الوعرة، فتمت إعادتها بتاريخ 14-12-2018″، وصدر الأمر بتنفيذ الأشغال بتاريخ 24-06-2019، ويظهر الفيديو نفسه عمليات ورش البناء التي كانت قائمة إبان العطلة الصيفية”.

    وأضافت المديرية الإقليمية، في البلاغ نفسه، أن “الورش توقف أثناء شهر غشت نظرا للحرارة المفرطة وتزامنه مع عيد الأضحى”، مشيرة أن العمل به استؤنف قبل بداية شتنبر 2019، وسيتم تسليم الحجرات خلال شهر أكتوبر 2019.

    ونبهت المديرية في ختام بلاغها أنه “مهما تم القيام به من بنية تحتية بالإقليم، والمجهودات المبذولة في القطاع، لا يمكنها أن تستمر إلا إذا قام الجميع بمسؤوليته تجاه المدرسة المغربية، التي يجب احتضانها من طرف العاملين بها وكذا التلميذات والتلاميذ والأسر والدواوير المجاورة، حفاظا على سلامتها وسلامة بنياتها ومرافقها”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    فرنسا تحبط هجوما إرهابيا وتلقي القبض على مخطط العملية