اليوم العالمي للمدرس…برامج اصلاحية متعددة تغيب المعلم وتحبط التلميذ

اليوم العالمي للمدرس…برامج اصلاحية متعددة تغيب المعلم وتحبط التلميذ

A- A+
  • يحتفل العالم اليوم الأربعاء 05 أكتوبر باليوم العالمي للمدرس، حيث يتم تكريم الأساتذة والأستاذات والشغيلة التعليمية بكل فئاتها وانتماءاتها، تظرا للأدوار النبيلة التي تقوم بها، في سبيل بناء الإنسان وترسيخ القيم الوطنية ونشر رسالة العلم والتنوير.

    ومثل دول العالم، يحتفل المغرب أيضا بيوم المعلم أو المدرس، وسط نقاش كبير بين الحكومة والنقابات حول الملفات المطلبية، حيث لازالت الشكوى هي السمة المشتركة بين الفاعلين بقطاع التعليم وهما المعلم والتلميذ، إذ يشكو المعلمون من ظروف اشتغالهم فيما التلاميذ يشكون من الإكتظاظ وكثرة المقررات.

  • ووسط شكوى الفاعلين بالتعليم، تتواصل البرامج الإصلاحية المطبقة في قطاع التعليم، حيث لم يستطع القانون الإطار الخاص بالتعليم من تجاوز المشاكل البنيوية التي يتخبط فيها القطاع، رغم بداية تنزيل القانون من الولاية الحكومية السابقة، مايعيد سؤال التقييم وجدوى الإصلاحات المطبقة.

    ورغم المشاكل التي يتخبط فيها القطاع تزامنا واليوم العالمي للمدرس، لكن التلاميذ والطلبة المغاربة مطلوبون في أحسن المعاهد والجامعات العالمية، حيث نجح طلاب مغاربة متفوقين ومتمكنين من ضمان مقعدهم، رغم أنهم خريجو التعليم العمومي المغربي ودرسوا على أيدي أساتذة مغاربة رغم الظروف والإحباط وتعدد البرامج الإصلاحية، ويدينون بالقسط الكبير من نجاحهم لأساتذتهم ومعلميهم.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي