تندوف….صراع بين قادة البوليساويو والبشير مصطفى السيد يورط الجزائر أمام العالم

تندوف….صراع بين قادة البوليساويو والبشير مصطفى السيد يورط الجزائر أمام العالم

A- A+
  • يبدو أن الصراع بين قادة البوليساريو الحاليين، قد وصل نقطة اللاعودة، حيث لازالت جموع من المحتجزين بالمخيمات، تحاصر مقر ميليشيات البوليساريو بالرابوني، في حين اختار إبراهيم غالي زعيم الجبهة الانفصالية البقاء تحت رعاية الجيش الجزائري بشمال الجمهورية الجزائرية.

    وفي ظل الصراع بين التيارات المشكلة للجبهة الانفصالية، فضح البشير مصطفى السيد، شقيق مؤسس الجبهة الولي مصطفى السيد، الجزائر باعتبارها المسؤول الأول عن مهاجمة معبر الكركرات وإستمرار الدفع بأسباب الحرب بالمنطقة، مؤكدا أن الجزائر هي صاحبة فكرة استفزاز المغرب على حد قوله.

  • البشير الذي كان يتحدث في فيديو مسرب أمام عدد من الحاضرين، أكد وجود سيطرة مطلقة للجزائر على جبهة البوليساريو، مضيفا أن غالبية أعضاء الجبهة يرفضون تدبير إبراهيم غالي للمرحلة وسيطرة الجزائر على جميع التحركات التي فشلت على حد تعبيره، بل منحت المغرب تفوقا استراتيجيا بعد تدخله الأمني بمعبر الكرارات وطرد الميليشيات منه.

    تصريحات البشير الذي يعتبر الرجل الثاني في قيادة البوليساريو، دليل على قرب نهاية البوليساريو وأيضا تورط الجزائر في الملف المفتعل، خاصة في ظل فشل جميع محاولاتها لاستفزاز المغرب من جهة، والتورط في أعمال قتالية ليست مؤهلة للقيام بها ولا تملك الشرعية لذلك، حيث أضحى الصراع بين قادة البوليساريو هو للسيطرة على طرق التهريب وتجارة المخدرات والبشر وليس لتشكيل دولة، رغم جهود المخابرات الجزائرية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    اسا الزاك…المنتخبون ينظمون حفلا خاصا بالمنزل بعد مقاطعة الساكنة للحفل العمومي