عقدة الكابرانات…الجزائر تتوسل دول غرب إفريقيا بسبب الرواج بمعبر الكركرات

عقدة الكابرانات…الجزائر تتوسل دول غرب إفريقيا بسبب الرواج بمعبر الكركرات

A- A+
  • يبدو أن الرواج الكبير الذي يعرفه معبر الكركرات الرابط بين المغرب في اتجاه موريتانيا، أصبح عقدة للنظام العسكري الحاكم بالجزائر، أجبره على توسل دول غرب إفريقيا للمرور عبر معبر غير مؤهل ولا يتوفر على البنية التحتية اللازمة لاستغلاله في التجارة الدولية خاصة بين أوروبا وغرب إفريقيا.
    مواقع إعلامية جزائرية، اعترفت أن سفراء الجزائر بدول غرب افريقيا، لجأوا إلى توزيع الاتفاقية الموقعة بين موريتانيا والجزائر، لفتح معبر حدودي بري بين ولاية تندوف جنوب الجزائر والزويرات شمال موريتانيا، حيث يريدون تشجيع التجار الأفارقة على استعمال المعبر.
    ورغم دعم سفراء الجزائر المعتمدين بدول غرب إفريقيا توسلاتهم بموافقة البرلمان الموريتاني على الخطوة، وفتح المعبر البري الحدودي، لكن جميع المجهودات باءت بالفشل، بسبب وحيد وهو اختيار التجار الأفارقة لمعبر الكركرات الحيوي للتنقل نحو المغرب ومنه إلى افريقيا.
    ويحاول النظام الجزائري بجميع الطرق المشروعة وغير المشروعة كذلك، الدفع بالتجار الأفارقة نحو معبر تندوف في محاولة للتأثير على حيوية معبر الكركرات الذي أصبح أهم معبر بري يربط أوروبا بغرب أفريقيا، وأيضا في مساعي لتحميل المغرب المسؤولية في الحوادث التي قد يتعرض لها التجار الأفارقة لاتهام المغرب بالتسبب في ذلك.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    تفعيلا لتوجيهات الملك نحوإفريقيا..مجموعة أجنتيس تعززالبنية الصحية للكوت ديفوار