تندوف…الأوضاع تتعقد والجزائر متخوفة من تمرد المحتجزين بسبب الجوع

تندوف…الأوضاع تتعقد والجزائر متخوفة من تمرد المحتجزين بسبب الجوع

A- A+
  • أوضاع صعبة وقاسية تنتظر السكان المحتجزين بمخيمات تندوف، خلال الشهور القليلة المقبلة، بعد قرار الجبهة الانفصالية تعليق اتصالاتها مع إسبانيا، عقب قرار الأخيرة دعم الوحدة الترابيىة للمملكة.

    منظمة الهلال الأحمر بمخيمات المحتجزين، وجهت نداءا عاجلا إلى المنظمات الأممية تحذر فيه من تدهور الأوضاع في المخيمات، خاصة بعد قرار السلطات الجزائرية وقف نقل المواد الغذائية المدعمة إلى تندوف لاستفاذة المحتجزين بعد ارتفاع الأسعار الدولية وتزايد انتقادات المواطنين الجزائريين من النذرة.

  • ويستفيد المحتجزون في المخيمات من الدعم المقدم من طرف بعض المنظمات الدولية بما فيها دعم منظمات إسبانية، لكن قيادة البوليساريو تقوم ببيع الجزء الأكبر من المساعدات للحصول على الموال لشراء الأسلحة للمرتزقة ودفع تكاليف سفريات عوائل قادة الجبهة الانفصالية.

    ويرتقب أن تواصل قيادة البوليساريو ضغطها على ساكنة المخيمات، الذين سيدفعون ضريبة ثقيلة لمواصلة الجبهة التمسك بأطروحتها الانفصالية التي لم تعد تستهوي أحدا، بالاضافة الى تأثيرات الحرب الأوكرانية الروسية، حيث لم يعد أمام المحتجزين سوى التمرد على قرارات الجبهة، وهو مايؤكده التعزيزات العسكرية والأمنية التي قامت بها الجزائر مؤخرا بولاية تندوف جنوب الجزائر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الملك يهنئ النهضة الرياضية البركانيةإثر التتويج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية