أبو وائل يفضح طوابرية العدل والإحسان وعلاقتهم بأجندة العسكر بالجزائر

أبو وائل يفضح طوابرية العدل والإحسان وعلاقتهم بأجندة العسكر بالجزائر

A- A+
  • أشار أبو وائل في بوحه اليوم الاحد على قناة “شوف تيفي”، إلى التحاق الطوابرية بالمتاجرين بالقضية الفلسطينية دوليا، خاصة بعد النشاط الذي أقامه إسلاميو العسكر بمخيمات تندوف، ومحاولتهم الخلط والمقارنة بين اطفال المخيمات بتندوف وأطفال فلسطين.

    وشدد أبو وائل في بوحه قائلا ” بمناسبة الاتجار بالقضية الفلسطينية والطوابرية لا يمكن لأبي وائل تفويت مناسبة لم تنل الأهمية اللازمة من طرف وسائل الإعلام. لقد نظمت حركة البناء الجزائرية المحسوبة على إسلاميي العسكر نشاطا في مخيمات العار بتندوف تحت عنوان “أطفال تحت الحروب، الطفل الفلسطيني والطفل الصحراوي نموذجا”.

  • وأضاف أبو وائل ” ليس هناك غرابة في هذا النشاط ومكانه وموضوعه والجهة المنظمة له، فهؤلاء ننتظر منهم أكثر من ذلك طالما أن الحقد على المغرب هو محركهم، ولكن الاستغراب من الصفة التي يتحرك بها ممثل حركة البناء كبور حمود، رئيس قسم فلسطين بالحركة، باعتباره الأمين العام للائتلاف المغاربي لنصرة القدس وفلسطين الذي يرأس هيأته العليا للأسف عبد الصمد فتحي القيادي بجماعة العدل والإحسان!! هل هذه هي الوطنية؟”.

    وطرح ابو وائل العديد من الأسئلة في بوحه قائلا ” وهل الجماعة بصمتها على هذا السلوك تصطف مع الشعب المغربي في قضيته الوطنية الأولى؟ وهل يرضى كل قياديو الجماعة بمثل هذه التصرفات؟ ها هو اختبار آخر تسقط فيه الجماعة لتصلح وضعها مع المغاربة، وتؤكد غباءها السياسي حيث لعب إسلاميو العسكر في الجزائر لعبتهم القذرة كما هو أسلوبهم دائما فنصبوا القيادي في الجماعة رئيسا شكليا ونالوا هم منصب الأمين العام الذي يتحكم في خيوط ائتلاف يعلم قياديو الجماعة أنه صار عبئا عليهم بسبب ولائه الإخواني والتركي الذي يتحكم في كل مفاصله.

    وتابع أبو وائل قائلا “لماذا لم يتبرأ طوابرية الجماعة من هذا النشاط صراحة وعلنا؟ ولماذا يصمتون على هذه المقارنات الظالمة؟ ألا يصنفون أنفسهم اليوم مع نظام العسكر وأدواته؟ وما هو موقف باقي الحقوقيين ومناصري القضية الفلسطينية في المغرب؟ وما موقف أصحاب هذا الائتلاف القاطنين في تركيا؟ وما موقف الدولة التركية من مثل هذه المقارنات؟”.

    واختتم أبو وائل بوحه بالقول” إننا أحوج ما نكون إلى الوضوح. لأن الصراحة وحدها هي الكفيلة بربح رهان المصداقية، أما اللف والدوران فهو سلاح من تحكم تحركاتهم أجندات غير وطنية”، مضيفا ” لقد قلت لكم في أكثر من بوح سابق أن الطوابرية يعيشون خريفهم ويتساقطون واحدا وراء الآخر كما تتساقط أوراق الشجر”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    مطار أكادير.. توقيف ثلاثة أوروبيين بحوزتهم 6 ساعات فاخرة مسروقة