تصعــيد خطيـر.. استمرار الاحتجاجات بفـرنسـا.. وإمانويل ماكرون في ورطـة

تصعــيد خطيـر.. استمرار الاحتجاجات بفـرنسـا.. وإمانويل ماكرون في ورطـة

A- A+
  • في تطور مثير، دخلت احتجاجات “السترات الصفراء” يومها السادس، في مواجهة سلطة تنفيذية تطلق دعوات إلى الحوار حينا واتهامات بالتطرف حينا آخرمن زيادة الرسوم على المحروقات في فرنسا.

    وكان المتظاهرون واصلوا تحركاتهم يوم الثلاثاء عبر إقامة حواجز لإبطاء حركة السير قرب نقاط دفع رسوم الطرقات السريعة وعند الساحات في مناطق عدة. وشهدت حركة السير اضطرابا على عدة طرق عامة وعند نقطة دفع رسوم في فيرساك على الطريق بين بوردو وباريس بجنوب غرب فرنسا.

  • ولم تتوفر أي أرقام رسمية عن أعداد المشاركين يوم الثلاثاء. لكن مصدرا في الشرطة تحدث عن عشرة آلاف و500 متظاهر في جميع أنحاء فرنسا. وكان عددهم 27 ألفا الاثنين و290 ألفا يوم السبت الماضي.

    ويتوقع أن تستمر الحركة في الأيام المقبلة بينما تتزايد الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي إلى شل الحركة في باريس يوم السبت القادم، ويدعو البعض إلى “فصل ثان” يتمثل بتظاهرة وطنية في ساحة الكونكورد في وسط العاصمة في ذلك اليوم.

    وأعلن 29 ألف شخص حتى الآن نيتهم المشاركة في التظاهرة في الحدث الذي تمت الدعوة إليه عبر فيسبوك، بينما قال 195 ألفا آخرين أنهم “مهتمون” به، وقال سكرتير الدولة لدى وزارة الداخلية لوران نونييز إن تظاهرة السبت لن تُمنع لكن لا يمكن تنظيمها في ساحة الكونكورد لأسباب أمنية.

    ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي واجه انتقادات مباشرة في التظاهرات، الثلاثاء إلى “الحوار” لإقناع المتظاهرين بوضع حد لاحتجاجاتهم التي تشل حركة السير على الطرقات العامة وتمنع الوصول إلى مستودعات النفط التي تحاول قوات الشرطة فتح الطرق المؤدية إليها ، وأضاف “عبر الحوار يمكننا الخروج (من الوضع)، عبر الشرح، عبر القدرة (…) على الحلول الميدانية”.

    وانطلقت التحركات بالأساس احتجاجا على زيادة أسعار الوقود، غير أن “السترات الصفراء” وسعت نطاق مطالبها للتنديد بالنظام الضريبي بصورة عامة وبتراجع القدرة الشرائية، وحصلت الحركة على دعم اتحاد “القوة العمالية” (فورس أوفريير) للنقل، ثالث منظمة في هذا القطاع، دعت أعضاءها ومؤيديها إلى الانضمام إلى الحركة للمطالبة بتحسين القدرة الشرائية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي