وزارة الفلاحة تعلن عن إحراز تقدم هام في مكافحة الحشرة القرمزية المدمرة للصبار

وزارة الفلاحة تعلن عن إحراز تقدم هام في مكافحة الحشرة القرمزية المدمرة للصبار

A- A+
  • أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن إحراز تقدم هام في مكافحة الحشرة القرمزية المدمرة للصبار، وإلى أنه تم تحديد ثمانية أصناف مقاومة للحشرة القرمزية مدرجة في الكتالوج الرسمي للأصناف النباتية، فيما سينطلق الغرس في فصل الربيع من سنة 2021 في إطار مشاريع الفلاحة التضامنية.

    وأوضحت الوزارة في بلاغ لها توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه اليوم الخميس، أن سلسلة الصبار، شهدت في إطار الفلاحة التضامنية نموا كبيرا منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر سنة 2008 ،باعتبارها سلسلة إنتاج منظمة من العالية إلى السافلة، تم غرس مساحات كبيرة بالعديد من مناطق الإنتاج بجميع أنحاء المغرب.

  • وأشار المصدر ذاته، إلى أن ظهور حشرة ضارة لأول مرة بالمغرب؛ الحشرة القرمزية المدمرة التي هاجمت مساحات واسعة من الصبار، على كامل التراب الوطني، كان له التأثير السلبي على تطوير هذه السلسلة. وكان قد تم الإبلاغ عنها لأول مرة بدوار سانية برجيج بإقليم سيدي بنور، حيث دمرت الحشرة القرمزية مجموع الإنتاج من الصبار بهذه المنطقة، لتنتشر بسرعة كبيرة وغير متوقعة إلى مناطق الإنتاج الأخرى عبر أنحاء البلاد.

    وأضاف البلاغ أن الوزارة، مباشرة بعد تشخيص هذه الآفة، تفاعلت بشكل فوري معها من أجل احتوائها والحد من انتشارها. إلا أنه، في ظل عدم وجود حلول معروفة لمنع انتشارها ووقف الدمار الذي سببته الآفة على المستويين الوطني والدولي، وضعت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات خطة طوارئ رئيسية لمكافحة آفة الحشرة القرمزية سنة 2016.

    بالموازاة مع إجراءات المعالجة الكيميائية واقتلاع ودفن نباتات الصبار المصابة بالكامل، ركز البرنامج الذي طورته الوزارة على البحث العلمي المستهدف، ولاسيما من أجل انتقاء الأصناف المقاومة وتطوير منتجات المعالجة، يضيف بلاغ وزارة الفلاحة.

    وبحسب الوزارة، فقد تم إسناد هذا البرنامج للمعهد الوطني للبحث الزراعي بشراكة مع المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي والمديريات الجهوية للفلاحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

    وركزت الجهود المبذولة على ثلاث مجالات رئيسية للمكافحة: المكافحة البيولوجية، والمبيدات الحيوية وانتقاء أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية، وتم وضع البنية التحتية الموازية على مساحة 4 هكتارات بمحطة الاستثمار الفلاحي للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لدكالة بالزمامرة.

    وأردف البلاغ ذاته، أن برنامج الانتقاء مكن من التوصل إلى نتائج حاسمة من خلال تحديد ثمانية أصناف من الصبار مقاومة للحشرة القرمزية من بين مجموعة أصناف تنتمي للمعهد الوطني للبحث الزراعي. وهذه الأصناف هي مرجانة وبلارة وكرامة وغالية وأنجاد والشراطية وأقرية وملك الزهر.

    وفي السياق ذاته، قالت الوزارة، إنه بعد التحقق من ثبات مقاومتها، تم تسجيل الأصناف الثمانية التي تم تحديدها من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في الكتالوج الرسمي للأنواع والأصناف النباتية بالمغرب.

    وانطلاقا من الأربع هكتارات المخصصة سلفا بالزمامرة، تم إنشاء بستان للأمهات على مساحة 20 هكتارا بمحطة خميس متوح التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لدكالة،،وبالتالي، تم إنتاج عشرات الآلاف من شتلات الصبار تمت مضاعفتها في أكياس واستخدامها لإنشاء منصات (قطع أرضية) لاستنساخ الأصناف الثمانية.

    وسينطلق الغرس في فصل الربيع من سنة 2021 في إطار الفلاحة التضامنية.

    وأوضحت وزارة الفلاحة، أنه سيتم اعتماد بساتين الأمهات من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ويتم استخدامها لإنتاج الشتلات من أجل دعم تطوير السلسلة من قبل الوزارة الوصية في إطار استراتيجية “الجيل الأخضر”، وذلك بهدف استعادة حقول الصبار التي دمرتها الحشرة القرمزية ونشر هذه الزراعة بعدة مناطق من المملكة.

    وبحسب الوزارة، فإن جهود البحث العلمي الزراعي تستمر في اختيار أصناف أخرى مقاومة، وتطوير أساليب المراقبة الكيميائية لهذه الآفة.

    كما تم تطوير الإنتاج العلمي ونشره عبر الندوات والمنشورات العلمية والتقنية، وتنظيم التكوين العلمي والتقني للأطر والتقنيين. وذكرت وزارة الفلاحة، أنه من خلال الدعم المالي والمواكبة التقنية الهامة من طرف وزارة الفلاحة والانخراط الفعلي للفلاحين في سياسة غرس الصبار، بلغت المساحات المزروعة 170 ألف هكتار قبل نهاية مخطط المغرب الأخضر.

    وفي السياق ذاته، قالت الوزارة، إنه لضمان التثمين المنسجم، تم تشييد وتجهيز العديد من وحدات توضيب وتحويل الصبار من أجل تثمين منتجات الصبار والمنتجات المشتقة (استهلاك الفواكه الطازجة، التحويل الصناعي الغذائي، علف الماشية، مستحضرات التجميل والمنتجات العلاجية المختلفة).

    وقد أدى تطوير هذه السلسلة إلى الرفع من مداخيل الساكنة القروية بين 10.000 درهم و20.000 درهم للهكتار، ولاسيما في المناطق الهامشية حيث الفلاحة تتكيف وتقاوم التقلبات وتتطلب مدخلات فلاحية بنسب منخفضة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    البرلمان في منتصف الليل….صراخ وتلاسن ولجوء للمحكمة الدستورية