بعد سنوات من العطاء..صاحبة الجلالة تفقد الكاتب والصحافي الاستثنائي محمد الأشهب

بعد سنوات من العطاء..صاحبة الجلالة تفقد الكاتب والصحافي الاستثنائي محمد الأشهب

A- A+
  • بعد سنوات من العطاء في الصحافة الوطنية والدولية..صاحبة الجلالة تفقد الكاتب والصحافي الاستثنائي محمد الأشهب

    انتقل إلى عفو الله صباح اليوم الأحد بالرباط، الكاتب الصحافي محمد الأشهب، بعد سنوات من العطاء في الصحافة الوطنية والدولية، ومسار في تأليف كبار الكتب المدافعة عن القضايا الوطنية الكبرى.

  • مسار حافل بالعطاء وقع عليه الراحل محمد الأشهب، حينما كان صحافيا في مدرسة جريدة “العلم” في بداية السبعينيات، ومرورا بعمله في ديوان الوزير الأول المعطي بوعبيد في أواخر السبعينيات، وقبلها كمسؤول في جريدة الحزب الوطني الديمقراطي إلى جانب جلال السعيد، قبل أن يصبح واحدا من كبار محرري مجلتي “الرسالة” باللغتين الفرنسية والعربية، ثم محررا بجريدة الصحراء، فمديرا لمكتب جريدة “الحياة” اللندنية بالرباط.

    ورغم بعض التجارب الصحفية المحتشمة التي أصدرها في فترة من الفترات، كأسبوعية “خميس” التي أصدرها سنة 2003، فإن الأشهب برع كثيرا في قيادة مشاريع وطنية هامة في الكتابة والتأليف لمجلدات وكتب مدافعة عن القضايا الوطنية الكبرى.

    كما أن مقالاته وتحقيقاته التي كانت تصدر في يوميات مغربية، بتوقيعه أو بأسماء مستعارة، كان لها صيت كبير خلال الزمن الذهبي للصحافة الورقية.

    كان للراحل لفتة إنسانية، حينما تبرع بالقيمة المالية لجائزة الصحافة التي حازها سنة 2016، لصندوق دعم الصحافيين وهو على فراش المرض بأحد مستشفيات الرباط، معتبرا أن “قبيلة” الصحافيين أولى بهذه الجائزة المالية من غيرهم.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الملك يدعو الجزائر إلى تطوير علاقات الأخوية التي بناهاالشعبان المغربي والجزائري