عودة الحراك الجزائري إلى الشارع والسلطات تشدد حملة الاعتقالات بحق النشطاء

عودة الحراك الجزائري إلى الشارع والسلطات تشدد حملة الاعتقالات بحق النشطاء

A- A+
  • تظاهر المئات من المحتجين أمام محكمة بجاية في الجزائر للمطالبة بالإفراج عن ثلاثة نشطاء في الحراك الاحتجاجي، فيما أُرجئت جلسة محاكمتهم إلى الأول من يوليوز المقبل.

    وأوضح سعيد صالحي نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان في تصريح لوكالة فرانس بريس أنّ “محاكمة مرزوق تواتي وأنيس عجيلة وعمار البيري أُرجِئت إلى الأول من يوليوز بعدما كانت مرتقبة الأربعاء”، مشيراً إلى رفض “الإفراج الموقت” عنهم.

  • وأبرز صالحي أنّه جرى تنظيم تظاهرتي دعم في بجاية، إحدى مدن منطقة القبائل، إحداهما أمام المحكمة وأخرى وسط المدينة.

    وتم إيقاف النشطاء الثلاثة يوم الجمعة الماضية خلال محاولة تنظيم تجمع مؤيد للمعتقلين في الجزائر وسرعان ما قمعته الشرطة، وصدر أمر بحبسهم.

    ويواجه النشطاء الثلاثة تهم “التحريض على التجمهر غير المسلح” ونشر “منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية” و”تعريض حياة الغير للخطر في فترة الحجر الصحي”.

    ويذكر أن مرزوق تواتي مدون وصحافي في الموقع الإخباري اليساري “لافانغارد ألجيري” الذي حجب في الجزائر الشهر الماضي، وسبق أن أوقف على خلفية التظاهر. وأنيس عجلية وعمار البيري ناشطان في الحراك.

    ويوجد في السجن حاليا 70 ناشطا مناصرا للحراك، أوقف أغلبهم بسبب منشورات على موقع فيسبوك، وفق أحدث حصيلة لـ”اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غوتيريس: قمت بترشيح 12 شخصية لمنصب المبعوث الأممي إلى الصحراء