انفلات أمني ونشاط إرهابي بالمخيمات وإسبانيا تمنع مواطنيها من السفر لتندوف

انفلات أمني ونشاط إرهابي بالمخيمات وإسبانيا تمنع مواطنيها من السفر لتندوف

A- A+
  • اقتحم العشرات من المحتجزين في مخيمات تندوف صباح أول أمس الأربعاء، مقر قيادة ما يسمى بجبهة البوليساريو، قاصدين مقر إدارة رئيس الانفصاليين إبراهيم غالي.

    ووثقت تسجيلات فيديو انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، تبرز مليشيات عصابة البوليساريو وهي تحيط بما يسمى بالمقر، وتحاول إبعاد المحتجين من أمام مقر مافيا البوليساريو بالرابوني.

  • واقتحم المحتجون مقر “القيادة” وحطموا الأبواب الرئيسية واحتلوا البناية، قبل أن يتدخل ما يسمى بالدرك الحربي لإخلاء البناية بالعنف، قبل أن تتطور الأوضاع إلى مناوشات ومواجهات دامية مع المحتجين، نتج عنها إصابات متفاوتة الخطورة، وفق ما أفادت يومية “العلم” في عددها الصادر اليوم الجمعة.

    وتعيش مخيمات تندوف وخاصة ما يسمى بـ”قيادة الرابوني” منذ سنتين احتجاجات شبه يومية وانتفاضات أغلبها ذات طابع سياسي تنادي برحيل قيادة البوليساريو الفاسدة وتقابل بقمع القيادة الانفصالية و التنكيل بالأصوات المعارضة داخل وخارج المخيمات.

    أمام هذه الأوضاع نصحت وزارة الخارجية الإسبانية مواطنيها الإسبان بتجنب السفر إلى مخيمات تندوف، محذرة من حالة اللاستقرار الأمني الذي تعرفه منطقة الساحل، وشمال مالي، وزيادة نشاط الجماعات الإرهابية بالمنطقة.

    وسبق لمدريد أن أجلت رعاياها من منطقة تندوف قبل سبع سنوات، بسبب مؤشرات انعدام الأمن، بالتزامن آنذاك مع تعرض 3 رهائن أوروبيين (إسبانيان ومواطنة إيطالية للاختطاف في أكتوبر 2011، بمخيمات تندوف قبل أن يطلق سراحهما بعد تسعة أشهر بشمال مالي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الرجاء يوقع اتفاقية تعاون مع فريق أفريكان يونغز التنزاني