بعد فضحه واتهامه بنسب منجزات بالقنيطرة لنفسه..الرباح يتهرّب من الردّ على العلمي

بعد فضحه واتهامه بنسب منجزات بالقنيطرة لنفسه..الرباح يتهرّب من الردّ على العلمي

A- A+
  • تهرّب رئيس المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة والقيادي في حزب العدالة والتنمية عزيز الرباح من الردّ على كل الاتهامات الخطيرة التي وجهها إليه رشيد الطالبي العلمي القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، في الملتقى الجهوي للحزب، بجهة كلميم واد نون، يوم أمس الأحد، حول “نسب ما تحقق من طفرة صناعية بالقنيطرة لمجهوداته”، حيث أكد أنّ “الأحرار هم مهندسو التسريع الصناعي بالمدينة التي كان اختيارها كحاضنة للصناعة اختياراً ملكياً دون مزايدات، الشيء الذي عمل على تطبيقه وزراء تجمعيون قبل أن يدخل الرباح نفسه السياسة”.

    وقال العلمي في كلمته: “سمعت بخطاب سياسي أتأسف له حول جلب استثمارات صناعية لمدينة معينة”، قبل أن يتوجه بكلامه للرباح بشكل مباشر: “هذه المدينة وُلدت قبلك.. الخطير في الأمر أنه ينسب إلى نفسه برنامجا لم يشتغل عليه ولا على أفكاره، متناسيا أن التسريع الصناعي وقف على تنفيذه حزب التجمع الوطني للأحرار منذ تولي مصطفى المنصوري حقيبة الصناعة، وبعده وزراء تجمعيون، قبل أن ينخرط المعني في السياسة، وبعد 15 سنة من الآن سيأتي ليتحدّث عن إنجازه لبرامج كـ”أليوتيس” و”مخطط المغرب الأخضر”، وهو تنكر نرفضه؛ فاختيار مدينة القنيطرة كحاضنة للصناعة هو اختيار ملكي بامتياز، دون مزايدات”.

  • من جهته، اعتبر الرباح الذي عادةً ما يظهر جسورا في كلامه، في تصريح لقناة “شوف تيفي”، أن كلام قيادي “الأحرار” لا يستحق الردّ، معطياً لنفسه حق النيابة عن جموع المواطنين المغاربة الذين يريدون معرفة حقيقة ما يجري، دون إذن منهم، بقوله: “مع الأسف.. هل تظنين أن كلامه يستحق الرد؟ لا تضيعي وقت قرائك”.

    وبعد إبداء الاستغراب من التزامه الصمت رغم ضرب العلمي في مصداقية تصريحاته الحماسية حول التسريع الصناعي بالقنيطرة، في  لقاء تواصلي نظمته الكتابة المحلية لـ”البيجيدي”، بالقنيطرة، أول أمس السبت، بحضور الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني، قال الرباح: “عندما سيتكلم غيره، آنذاك سأرد”، قبل أن ينهي الحديث فجأة، حين سؤالنا عما إذا كانت ردة فعله هذه كنوع من التجاهل لكلام قد لا يكون صحيحا، أم أن السبب يعود لأمر شخصي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الحكومة التشيكية تطرد 18 دبلوماسيا روسيا لاتهامهم بالتجسس