تسعة فنانين مغاربة يشاركون في أيام قرطاج للفن المعاصر بتونس

تسعة فنانين مغاربة يشاركون في أيام قرطاج للفن المعاصر بتونس

A- A+
  • يعرض تسعة فنانين تشكيليين مغاربة أعمالهم في مدينة الثقافة بتونس العاصمة، في إطار تظاهرة “أيام قرطاج للفن المعاصر”، في دورتها الثانية، التي افتتحت مساء أمس السبت، تحت شعار “الفن ينجز”، لتتواصل على مدى أسبوع.

    وأبرزت ليلى عراقي مديرة “رواق 86″، الذي يمثل المغرب في هذه الدورة، في تصريح للصحافة، مختلف أوجه الفن الممثلة خلال “أيام قرطاج للفن المعاصر”، التي تستمر إلى غاية 22 نونبر الجاري، قائلة :”إن هذا الحدث الدولي، يشهد مشاركة العديد من الفنانين المعروفين على الصعيد الدولي ومن بينهم مجموعة من الفنانين المغاربة من قبيل أحمد بن إسماعيل وأمينة رزقي وأحمد جريد وآمال بشير، ورشيد باخوز، وفؤاد الشردودي، وليلى عراقي وجاسينت لاجو ومريا قرمادي”، معربة عن اعتزازها بتمثيل المملكة في هذا الحدث الفني الكبير في عالم الفن، الذي تنظمه وزارة الشؤون الثقافية التونسية.

  • وتجدر الإشارة إلى أن “أيام قرطاج للفن المعاصر” موعد سنوي يقدم أشكالا فنية متعددة، أهمها الرسم التشكيلي بأعمال من تونس والخارج، وتتميز الدورة الثانية من “أيام قرطاج للفن المعاصر”، بمشاركة 20 بلدا و57 فنانا، 31 منهم من تونس.

    وينتظم المهرجان في تونس العاصمة وولايتين من داخل البلاد هما القصرين وتطاوين، في نطاق تحقيق “لامركزية الفن وديمقراطيته، ودحض الشعور بالتهميش”، ويهدف المهرجان الذي انطلق السنة الماضية إلى “تطوير سوق الفن التشكيلي”، من خلال برنامج غني ومتنوع وعرض أشكال فنية متعددة، أهمها الرسم التشكيلي إلى جانب عروض من الموسيقى والرقص والفن البصري.

    وتشارك في هذه التظاهرة أروقة من مشارب فنية مختلفة منها أروقة من كوت ديفوار والدانمرك وليبيا وقطر والسودان وتركيا، وبحسب المنظمين فإن الفن المعاصر بآفاقه المتعددة يوجد في قلب هذه الدورة من المهرجان، من خلال أعمال من الرسم، والنحت والتصوير الفوتوغرافي، وفن الغرافيك، وفن الشارع.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    عبيابة : المغرب بصدد مراجعة عامة بخصوص اتفاقياته مع تركيا