ضغوطات اليمين والاستحقاقات الانتخابية تدفع ماكرون إلى تشديد سياسته تجاه الهجرة

ضغوطات اليمين والاستحقاقات الانتخابية تدفع ماكرون إلى تشديد سياسته تجاه الهجرة

A- A+
  • تعتزم فرنسا إخلاء بعض مخيمات المهاجرين وفرض حصص للعمال المهاجرين ورفض حصول طالبي اللجوء الوافدين حديثا على الرعاية الصحية غير العاجلة، في حملة تهدف لإظهار اهتمام الرئيس إيمانويل ماكرون بمخاوف الناخبين إزاء الهجرة.

    وقال رئيس الوزراء إدوار فيليب للصحافيين وهو يكشف عن حزمة إجراءات تتعلق بالهجرة، وفقا لما ذكرته إذاعة “مونت كارلو” يومه الأربعاء، :”نريد استعادة السيطرة على سياستنا بخصوص الهجرة”.

  • وأضاف رئيس الوزراء الفرنسي: “يعني هذا أننا عندما نقول نعم فإن هذا يعني نعم فعلا، وعندما نقول لا فإنه يعني لا فعلا”.

    ويسعى ماكرون لإعادة انتخابه في 2022، وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيخوض سباقا متقاربا مع مارين لوبان زعيمة حزب المعارضة اليميني المتطرف، التي عززت شعبيتها باتهامها ماكرون بأنه متساهل للغاية إزاء الهجرة.

    وأبرز المصدر ذاته أن إدارة ماكرون، التي تنتمي لتيار الوسط، تقاوم منافسيها من اليمين بخصوص قضية الهجرة، لكن بإعلانها عن الإجراءات الجديدة فإنها تنضم لدول أوروبية أخرى، بينها إيطاليا وبريطانيا والسويد، اختارت اتباع أساليب أكثر صرامة إزاء المهاجرين.

    وقال رئيس الوزراء الفرنسي إن الإجراءات الجديدة هي سمة “فرنسا المنفتحة لكن غير الساذجة”، مضيفا في ذات السياق: “أعتقد أننا وجدنا التوازن الصحيح بين طمأنة مواطنينا وعدم الإذعان للشعبوية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    زلاتان إبراهيموفتش مهدد بالعقوبات بسبب المراهنات