الوزير عبيابة يقرر إلغاء تنظيم الدورة الأولى للألعاب الإفريقية لذوي الاحتياجات

الوزير عبيابة يقرر إلغاء تنظيم الدورة الأولى للألعاب الإفريقية لذوي الاحتياجات

A- A+
  •  

    لم تمر سوى بضعة أسابيع على تعيين الحسين عبيابة وزيرا للثقافة والشباب والرياضة، حتى اتخذ قرارا يقضي بإلغاء تنظيم الدورة الأولى للألعاب الإفريقية لذوي الاحتياجات الخاصة، التي كان من المقرر إجراؤها في المغرب في الفترة الممتدة بين 26 و 31 يناير 2020.

  • وعلى إثر هذا القرار، الذي وصفه العديد من المتتبعين بالصادم والمفاجئ، خرجت الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين عن صمتها، وعبرت في بلاغ شديد اللهجة عن استنكارها وغضبها الشديد من قرار الوزير، خاصة أنها كانت تراهن عل هذه التظاهرة لتأهيل أكبر عدد من رياضيي ذوي الاحتياجات الخاصة لدورة الألعاب البارأولمبية طوكيو، التي ستقام بالعاصمة اليابانية في الفترة الممتدة من 25 غشت إلى 6 شتنبر 2020.

    وأضاف البلاغ الصادر عن الجامعة، الذي توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، أن هذه الأخيرة تستغرب بشدة من هذا الفعل بعدما تم إخبارها من طرف اللجنة البارا أولمبية الإفريقية، بقرار إلغاء وزارة الثقافة والشباب والرياضة لهذه الدورة.

    وأشار البلاغ أنه سبق التوقيع، يوم 2 أبريل 2019، على اتفاقية بروتوكول بين الوزير السابق رشيد الطالبي العلمي ورئيس اللجنة البارا أولمبية الإفريقية، بحضور رئيس المنظمة الدولية للألعاب الباراأولمبية، لتنظيم المغرب هذه الألعاب الإفريقية الأولى.

    وجاء، في ذات البلاغ، أن هذه الدورة كانت ستشهد مشاركة 1200 رياضي، سيتنافسون في سبعة أنواع رياضية، من بينها ألعاب القوى، الكرة الطائرة على الكراسي، التايكواندو، كرة السلة على الكراسي، وهي أبرز الأنواع الرياضية المؤهلة لدورة الألعاب الباراأولمبية طوكيو، التي ستقام بالعاصمة اليابانية في الفترة الممتدة من 25 غشت و6 شتنبر 2020.

    وتابع البلاغ أن، الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين، كانت ترمي من خلال هذه التظاهرة إلى تأهيل أكبر عدد من رياضيي ذوي الاحتياجات الخاصة للألعاب الأولمبية.

    وأوضح البلاغ، أن أسرة الألعاب البارا أولمبية المغربية تشعر بخيبة أمل شديدة، بسبب هذا الإلغاء الذي حرم المغرب من حدث رياضي إفريقي كبير، يكرس حضور المغرب في القارة الأفريقية على المستوى الرياضي وتماشيا مع إرادة الملك محمد السادس، مشيرا أن اللجنة الإفريقية للألعاب الباراأولمببة تبحث حاليا عن بلد آخر سيحل محل المغرب لتنظيم هذه الألعاب.

    وخلص البلاغ، إلى الإشارة بأن هذا الإلغاء ستكون له عواقب سلبية على تأهيل الرياضيين، الذين سيضطرون إلى البحث عن الـتأهيل والإعداد في مكان آخر، على الرغم من هذه الصعوبات، وأكد البلاغ أن الجامعة ستسهر على عملية تأهيل الرياضيين، ومطالبا الوزارة تزويدهم بالوسائل المالية اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

    ومن المرتقب أن يصدر الاتحاد الإفريقي لألعاب القوى عقوبات صارمة على المغرب بعد إلغائه استضافة هذه التظاهرة، خاصة أنه سبق لرشيد الطالبي العلمي، الوزير السابق، أن وقع كل الوثائق المرتبطة بهذا التنظيم مع لجن تمثل اللجنة الأولمبية الدولية ولجن إفريقية خاصة برياضة الأشخاص المعاقين.

    وتأسفت الجامعة المذكورة من القرار المفاجئ لوزارة الثقافة والشباب والرياضة، موضحة أن عائلات الرياضيين الذين كانوا سيشاركون في الألعاب الإفريقية الملغاة تشعر بخيبة أمل من قرار وزارة الثقافة والشباب والرياضة، مضيفا أن الحدث كان سيكرس ريادة المغرب على المستوى القاري في المجال الرياضي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مندوبية التامك تحمل سليمان الريسوني مسؤولية إضرابه عن الطعام وتنفي مزاعم زوجته‎