المحرشي يدعو الحكومة إلى تجنب المزايدات السياسية وتقنين زراعة نبتة القنب الهندي

المحرشي يدعو الحكومة إلى تجنب المزايدات السياسية وتقنين زراعة نبتة القنب الهندي

A- A+
  • قال المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة العربي المحرشي، أن ”البام عندما تقدم سنة 2014 بمقترحي قانون يتعلق أحدهما بـ”إصدار عفو عام على مزارعي القنب الهندي” المتابعين في قضايا ذات صلة والآخر يهم ”تقنين زراعة نبتة القنب الهندي” (الكيف)، كان الهدف من ذلك هو الترافع عن المزارعين البسطاء وحفظ كرامتهم ومعالجة الإشكال الذي يتخبطون فيه في مجموعة من المناطق المغربية وخاصة في الشمال”.

    وأوضح المحرشي الذي حل ضيفا أول أمس الخميس، على برنامج “شبابيك” الذي يبث على قناة ”العربي” الفضائية في حلقة خصصت لموضوع: “بذور الحشيش الهجينة تغزو حقول المغرب”، أن ”المقترحين جاءا لمحاربة الأباطـــرة الكبار الذين يتاجرون في هذه النبتة، وعلى الجهات المعنية أن تتابعهم بكل الأشكال القانونية لأنهم يخربون البلد”.

  • وأضاف المحرشي أن ”حزب الأصالة والمعاصرة كان يأمل من الحكومة التجاوب بشكل إيجابي مع المقترحين السالف ذكرهما كما هو الحال بالنسبة للتجاوب مع مقترح حزب الاستقلال حول نفس الموضوع، ويمكن فتح نقاش في هذا الباب من أن يساهم في إيجاد حل لهذا الملف.”

    وحمل المحرشي المسؤولية للحكومــــة عدم التجاوب مع المقترحين، مؤكدا على أن البام قدم نصا يتضمن اقتراحات عملية وحلولا، كما نظم ندوة على مستوى البرلمان بحضور خبراء دوليين ومغاربة، وذلك بغية فتح النقاش حول الموضوع والتوجه نحو المساهمة الجماعية في إيجاد الحلول لهذا الملف المؤرق والاستفادة في هذا الصدد من تجارب الدول التي قامت ب “تقنين الكيف” بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية (16 ولاية أمريكية اختارت التقنين).

    ونوه المحرشي إلـــى أن خبيرا سويسريا في المجال كان قد التزم خلال الندوة التي نظمها البام في البرلمان، بإنجاز وحدة صناعية متخصصة في معالجة نبتة القنب الهندي وعبر عن استعداده لاقتناء كل المحاصيل القادمة من حقول الكيف واستخدام النبتة بالتالي من أجل أغراض طيبة وصناعية أخرى، وبالمقابل تمكين الفلاح من ممارسة نشاطه من حيث إنتاج هذه النبتة بشكل قانوني وبترخيص من السلطات الوصية.

    وأضاف المتحدث أن الشق الاجتماعي لموضوع “القنب الهندي” يشكل مأساة حقيقية فهناك العديد من الآباء المتابعين قضائيا والذين هم في حالة فرار غير قادرين على التواصل مع عائلاتهم والاطلاع على أحوال الصحة والدراسة بالنسبة لأبنائهم قائلا: ”نعتقد أن الحكومة لم تطلع على مقترحي البام بالشكل الجدي والمتمعن” ودعاها مجددا إلى تغليب مصلحة الوطن والمواطنين بعيدا عن أي مزايدة سياسية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي