بركة مخاطبا العثماني: “عنادك مدمر ولا تتقبل النصح بالتي هي أحسن”

بركة مخاطبا العثماني: “عنادك مدمر ولا تتقبل النصح بالتي هي أحسن”

نزار بركة

A- A+
  • قصف الأمين العام لحزب الاستقلال نزار البركة اليوم السبت، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني واتهمه بكونه يغامر بالمشروعية الديموقراطية، في عناد مدمر.

    بركة الذي تحدث خلال افتتاح الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب بسلا، قال إن حكومة العثماني تواصل في صيغتها الجديدة تطبيق نفس ملامح البرنامج الحكومي الذي يعود لسنة 2017.

  • وأضاف زعيم حزب الميزان منتقدا حكومة البيجيدي: ” ليس هناك رؤية سياسية لهذه الحكومة، ولا استراتيجيات واضحة، وهي حكومة غير قادرة على إبداع الحلول الخلاقة للمشاكل الاجتماعية، أين هو برنامج “ممكن” لخلق 1 مليون و 200 ألف منصب شغل؟ والذي كان من الأجدر تسميته بالبرنامج المستحيل وليس الممكن” يتساءل بركة بنبرة ساخرة.

    واستمر بركة في قصف حكومة العثماني باتهمامها بكونها “عاجزة عن خلق الثروة، وتوفير الشروط الكفيلة بجلب وتحفيز الاستثمارات الوطنية والأجنبية، وتقوية الثقة في مناخ الأعمال ببلادنا، وعاجزة عن فتح ورش الاقتصاد غير المهيكل، ومحاربة الريع والامتيازات، والتهرب الضريبي”.

    وخاطب بركة العثماني قائلا: “هذا هو الواقع المأزوم، الذي يُكَذِّبُ نجاعة وفعالية توجهات وأهداف وتدابير برنامجِكم الحكومي”، مضيفا “فكيف تُعاندون ضدا على مصلحة البلاد، ومصالح المواطنات والمواطنين؟”.

    وتساءل نزار بركة : “عجيب وغريب أمر هذا العناد المدمر، الذي تعوزه فضيلة الإنصات والنقد الذاتي، عناد وتصلب الحكومة يمنعها من تقبل النصح بالتي هي أحسن”.

    ووصف الأمين العام لحزب الميزان، حكومة سعد الدين العثماني بالهجينة، وقال: “ساءلنا رئيس الحكومة عن هوية حكومته الهجينة، هو الذي يتحمل مسؤوليةَ اقتراح جميع أعضائها بدون تمييز، طبقا للدستور، وطالبناه بضرورة إضفاء الهوية السياسية والمضمون الديمقراطي لهذه الحكومة المعدلة”، في الوقت الذي استمر فيه الصراع والتطاحن بين “مختلف مكونات الحكومة، وتبادل الاتهامات والاتهامات المضادة على مَرأى وعلى مسمع من الرأي العام الوطني والدولي، أيامًا قليلةً فقط بعد التعديل الحكومي”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الحكومة التشيكية تطرد 18 دبلوماسيا روسيا لاتهامهم بالتجسس