الخليع: إحداث أكاديمية إفريقية للسكك الحديدية ورش ضروري لدعم التحولات العميقة

الخليع: إحداث أكاديمية إفريقية للسكك الحديدية ورش ضروري لدعم التحولات العميقة

A- A+
  • أكد المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية ورئيس الاتحاد الدولي للسكك الحديدية-فرع إفريقيا، ربيع الخليع، أن هاتين المؤسستين تأملان، على المدى المتوسط، في إحداث أكاديمية إفريقية للسكك الحديدية تتمثل مهمتها في الدفع بقطاع النقل السككي في إفريقيا.

    وقال الخليع في كلمة خلال افتتاح الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي حول التكوين في المجال السككي التي ينظمها المكتب الوطني للسكك الحديدية، اليوم الأربعاء بالرباط، إن هذه الأكاديمية ستكون مدعوة إلى إعطاء دفعة جديدة للمنظومة السككية بالقارة، معتبرا أن تكوين المعاونين بمختلف المهن السككية يشكل رافعة استراتيجية لا محيد عنها من أجل تطوير المعرفة والخبرة وعمليات التأهيل وكفاءات العامل البشري.

  • وفي معرض حديثه عن عملية إعادة هيكلة منظومة التكوين للمكتب الوطني للسكك الحديدية، أكد الخليع أن هذا الورش المهيكل أصبح ضروريا من أجل دعم التحولات العميقة التي يعرفها القطاع.

    وأشار إلى أنه “تمت برمجة مخططات تكوين وتعبئة موارد ملائمة لها، تصل إلى 7 في المائة من كتلة الأجور”، مضيفا أنه تم، منذ سنة 2013، تنظيم 12 دورة تكوينية من طرف الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، حول السلامة السككية وصيانة السكك، وهما موضوعان يكتسيان أهمية خاصة بالنسبة لشبكات السكك الحديدية الإفريقية.

    وأبرز الخليع أنه قد شارك في هذه الدورات التكوينية الـ 12 أزيد من 250 مسؤولا سككيا أشرف على تأطيرهم نحو 150 خبيرا من المكتب الوطني للسكك الحديدية والاتحاد الدولي للسكك الحديدية، مضيفا أن هذه الدورات التي حققت معدل رضا بنسبة تفوق 92 في المائة، نظمت في إطار استراتيجية تنشيط النقل السككي في إفريقيا في أفق سنة 2040.

    من جهته، أكد رئيس الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، جيانلويدجي كاستيلي، أهمية التحول الرقمي في مجال الصناعات الكبرى، مضيفا أنه يتعين إدماج “تجليات” التحول الرقمي في تكوين مختلف المتعاونين المعنيين، والتي تهم، من بين أمور أخرى، “احترام التكنولوجيات، واعتماد قوانين اقتصادية أساسية وتعميم سلوك مبتكر على مستوى المنظمة برمتها”.

    وتنظم الدورة الخامسة للمؤتمر العالمي حول التكوين في المجال السككي إلى غاية 11 أكتوبر الجاري بالرباط، بشراكة مع الاتحاد الدولي للسكك الحديدية. وتروم هذه الدورة التي تنظم تحت شعار “تثمين التعليم والتكوين المهني بالقطاع وتطوير المنظومة السككية” النهوض بتكوين فعال وفعلي من خلال مزيد من تعزيز التشبيك بين المهنيين ورفع تحديات حركية مستدامة وتنافسية وذات أداء جيد.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المندوبية السامية للتخطيط: 1,6 في المائة نسبة ارتفاع الرقم الاستدلالي