الثلاثي باريس سان جيرمان وموناكو وليون يشددون الخناق على متصدر الدوري ليل 

الثلاثي باريس سان جيرمان وموناكو وليون يشددون الخناق على متصدر الدوري ليل 

A- A+
  • وضع البديل الأرجنتيني ماورو إيكاردي فريقه باريس سان جرمان حامل اللقب على بعد نقطة من ليل المتصدر، وذلك بتسجيله هدف الفوز القاتل على سانت إتيان 3-2 في مباراة مجنونة على “بارك دي برينس”، في حين فاز موناكو الثالث على مضيفه بوردو 3-صفر، وليون الرابع على مستضيفه نانت 2-1 وبقيا في سباق الصراع على اللقب، في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم الأحد.
     
    في المباراة الأولى، بدا أن الفريقين في طريقهما إلى التعادل السلبي وسط غياب الفرص الحقيقية، لكن الأمور انقلبت رأسا على عقب مع اقتراب المباراة من دقائقها العشر الأخيرة التي شهدت تسجيل الأهداف الخمسة، آخرها لإيكاردي في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع بعدما أدرك رومان هاموما التعادل للضيوف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع حين كان فريقه متخلفا 1-2 بعد ثنائية لكيليان مبابي.
     
    ودخل سان جرمان اللقاء وهو لم يفز سوى مرة واحدة في مبارياته الست الأخيرة في ملعبه ضمن جميع المسابقات، لكنه نجح اليوم الأحد بالخروج منتصرا في أسبوع هام جدا له بما أنه تأهل في منتصفه إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا رغم خسارته على أرضه صفر-1 في إياب ربع النهائي على يد بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب.
     
    وبتعادل ليل يوم الجمعة في افتتاح المرحلة أمام ضيفه مونبلييه، قلص سان جرمان الفارق الذي يفصله عنه إلى نقطة بعدما كانا متساويين قبل أن يسقط الفريق الباريسي أمام منافسة على أرضه صفر-1 في المرحلة قبل الماضية.
     
    وبغياب البرازيلي نيمار والأرجنتيني لياندرو باريدس للإيقاف، والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس والمدافع البرازيلي ماركينيوس والإسباني خوان برنات للإصابة، بدأ سان جرمان اللقاء بإشراك البرازيلي رافينيا في الوسط فيما لعب الإيطالي الآخر مويس كين أساسيا في الهجوم بجانب مبابي.
     
    وكان سان جرمان الطرف الأفضل في اللقاء لكنه عجز عن الوصول إلى الشباك كما عانده الحظ بعدما ارتدت الكرة من القائم الأيسر إثر ركلة حرة للإسباني بابلو سارابيا (29) في أبرز فرص الشوط الأول الذي شهد أيضا محاولة بعيدة لرافينيا تألق الحارس الإنكليزي إتيان غرين (36).
     
    وبدا سان جرمان عاجزا وافتقد إلى اللمسة الأخيرة الحاسمة ما دفع ببوكيتينو إلى الزج بإيكاردي ومواطنه أنخل دي ماريا والإيطالي ماركو فيراتي الذي تعافى من إصابته بفيروس كورونا.
     
    لكن شيئا لم يتغير باستثناء بعض المحاولات الخجولة، أبرزها للإيطالي أليساندرو فلورنزي الذي اصطدم بتألق الحارس غرين (75)، ثم تحققت المفاجأة حين نجح فريق المدرب كلود بوييل في خطف التقدم عبر البديل الغابوني دينيس بوانغا بعد عرضية من البيروفي ميغيل تراوكو (78).
     
    لكن الفريق الأخضر لم ينعم طويلا بالتقدم، إذ رد مبابي بعد ثوان وأدرك التعادل إثر تمريرة طويلة متقنة من الإسباني أندر هيريرا (79)، ثم خطف هدف التقدم من ركلة جزاء انتزعها بنفسه من غرين وترجمها بنجاح (87).
     
    وعزز مبابي صدارته لترتيب الهدافين بـ 23 هدفا، كما رفع رصيده إلى 87 هدفا بقميص النادي الباريسي في الدوري، ليصبح ثالث أفضل هدافيه على الإطلاق خلف الأوروغوياني إدينسون كافاني (138) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (113)، متقدما على الجزائري مصطفى دحلب الذي سجل 85 هدفا بين 1974 و1984.
     
    لكن الضيوف خطفوا التعادل في الوقت القاتل عبر رومان هاموما الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة في الشباك بعدما صدها الحارس الإسباني سيرخيو ريكو ريكي عقب تسديدة بعيدة من بوانغا (2+90).
     
    وكان نادي العاصمة قريبا من استعادة التقدم لكن القائم الأيسر وقف في وجه ركنية نفذها مباشرة على المرمى دي ماريا، إلا أن مواطنه إيكاردي عوض هذه الفرصة وخطف الفوز بكرة رأسية إثر عرضية متقنة من دي ماريا بالذات (6+90).
     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي