”الكورفا سود” تقصف المكتب المسير للرجاء وتطالبه بالاستقالة والرحيل

”الكورفا سود” تقصف المكتب المسير للرجاء وتطالبه بالاستقالة والرحيل

A- A+
  • طالب الفصيلان الرجاويان ”الغرين بويز” و”الإيغلز” برحيل المكتب المسير الحالي للرجاء الرياضي بسبب فشله في حل الأزمة التي يمر منها النادي.

    وأعلن كل من “غرين بويز” و”إيغلز” في بلاغ لهما نشر من خلال فيديو على صفحتيهما الرسميتين بفيسبوك ليلة الجمعة السبت، أن الوقت قد حان لإحداث تغيير في إدارة الرجاء بعدما فشل المكتب الحالي في تعيين إدارة تقنية أو رياضية مختصة منذ أكثر من سنة وهو ما اعتبره الفصيلان بـ “الفضيحة”، إضافة إلى عدم إيجاد المكتب لصيغة من أجل التقليل من المشاكل المادية للنادي، والفشل في مشروع أكاديمية الرجاء التي أصبحت “طي النسيان”

  • وأكدت الكورفا سود أنه تم إرضاء الخواطر في تعيين أعضاء المكتب المسير عوض الكفاءات، وأشخاص لا علاقة لهم بكرة القدم أو التسيير حيث أصبحوا يسيرون الرجاء، إضافة إلى عدم قدرتهم على كسب ثقة الجمهور لضعف التواصل والغموض في تحركاتهم، وهو ما ساهم في خلق جدل وانقسامات وسط الجمهور.

    وأضاف الفصيلان أن مسؤولي النادي غير قادرين على مناقشة علامات الاستفهام الكبيرة حول مستوى الفريق وتسيب المجموعة لأسباب لا يعرفها غيرهم خاصة ما يتعلق بالمستوى الكارثي للفريق إضافة للهوية الرجاوية “التي أصبحت في خبر كان”، دون نسيان أمور بسيطة لم يقدر المكتب على توفيرها لفريق بحجم الرجاء.

    وخلصت الكورفا سود إلى أن النادي دخل في نفق ضيق يوما بعد يوم ، وأن هويته تضيع بسبب التسيير العشوائي المبني على أسس المصلحة الشخصية والتطاحنات بين طوائف وأن الرجاء في ضياع تسييريا وكرويا.

    وأكد الغرين بويز والإيغلز أنه يجب على المكتب المسير للرجاء تقديم استقالته، وعلى مكونات الرجاء الاشتغال لإيجاد وجوه جديدة قادرة على جلب برنامج عمل يتضمن حلولا آنية، واستراتيجية واضحة على المدى القريب والمتوسط والبعيد والكف عن الارتجالية والتسيير العشوائي والخطابات الشعبوية وأن هذه المرحلة هي فرصة من يريد الخير للرجاء لتغليب المصلحة العامة، كما حذر الفصيلان منخرطي النادي حيث حملاهم الوضعية التي وصل إليها النادي، وأكدا عليهم بضرورة إيجاد الخلف.

    ووجهت الكورفا سود رسالة إلى لاعبي الرجاء من أجل تبليل القميص وبدل المزيد من العطاء بالملعب، وحثت جماهير الفريق على تحمل المسؤولية ودعم النادي ماديا والانخراط في حملات ضخ أموال للفريق من خلال اقتناء بطاقة المشجع.

    وشددت الكورفا سود على أن دورها يبقى محصورا في المدرجات وأمام باب الوازيس (مقر نادي الرجاء الرياضي)، وأن تدخلها جاء نتيجة عن الكوارث المتتالية التي عرفها الفريق مؤخرا ويبقى تدخلها قوة اقتراحية لا غير، مؤكدة أنه ومن بعد التشخيص الدقيق ظهر أن المكتب المسير عجز عن إخراج الفريق من الأزمة التسييرية والمالية وعليه وجب الإعلان منذ اليوم عن رحيل المكتب.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تعزيز الصحة النفسية للطلبة في زمن كورونا موضوع لقاء جمع بين أمزازي و ايت الطالب