الشهب الاصطناعية.. فيروس أتعب الأندية الوطنية

الشهب الاصطناعية.. فيروس أتعب الأندية الوطنية

A- A+
  • لم نعد ننتظر نهاية المباريات الكروية في بطولتنا الاحترافية، من أجل الحديث عن جماليتها ومناقشتها من جميع الجوانب، بل أصبح الجميع يترقب العقوبات التي ستتخذها لجنة التأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في حق الأندية الوطنية بسبب الجماهير.

    العقوبات التي أصدرتها اللجنة المركزية للتأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ليست بالغريبة عن السابقة في حق مجموعة من الأندية بسبب ما يسمى “بالشهب الاصطناعية”.. هذه الظاهرة الخطيرة المتعلقة باستعمال الشهب الإصطناعية باتت تؤرق بال المسؤولين وميزانية الأندية الوطنية، حيث مع نهاية كل أسبوع رياضي تبدأ العقوبات تتقاطر من هنا وهناك، وتعمل الجامعة على تغريم هذا الفريق بمبلغ كذا وذلك بمبلغ كذا.

  • لكن المثير للإهتمام في هذه القضية، هو أن الأندية لم تعمل يوما على إيجاد حل مناسب لها لكي تخرج من هذه الأزمة، والتي تدخلها في معاناة هي في غنى عنها، بالرغم من عملية التنبيه للجماهير والتي تكون قبل المباريات، وكذلك من خلال وسائل التواصل الإجتماعي بمختلف أنواعها، فهي المعنية بالأمر وعليها أن تجد الحلول كي لا تسقط في قبضة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

    وفي حال أرادت الأندية الوطنية لكرة القدم الناشطة في مختلف الأقسام، عليها أن تبحث في المستقبل على العديد من الأجوبة لهذه الأسئلة، كيف يلج هذا “الفيروس” ملاعب البطولة الوطنية لكرة القدم؟ ومن المسؤول عن ولوجها؟ وما هي الحلول للحد من دخولها الملاعب؟ وحينها ستكون قد تخلصت أو قد تتخلص من ظاهرة ترهق الأندية الوطنية لكرة القدم مع كل أسبوع.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    أول حالة شفاء من فيروس كورونا تغادر المركز الاستشفائي الجهوي مولاي علي الشريف