فضيحة عسكر الجزائر..اعتقال 40 فردا من المحتجزين بالمخيمات وإدانة 17 منهم بالسجن

فضيحة عسكر الجزائر..اعتقال 40 فردا من المحتجزين بالمخيمات وإدانة 17 منهم بالسجن

A- A+
  • فضيحة عسكر الجزائر.. اعتقال 40 فردا من المحتجزين بالمخيمات وإدانة 17 منهم بالسجن والغرامة

    أصدرت السلطات الجزائرية عقوبة جماعية في حق ساكنة مخيمات تندوف، تروم تخويفها والامعان في حصارها أكثر مما هي محاصرة.
    وأوضحت صفحة “فوراستين” عبر الفيسبوك، أن السلطات الجزائرية اعتقلت 40 صحراويا عند البوابة المؤدية للمخيمات ، وصادرت سياراتهم بكامل حمولتها، ونقلتهم في ظروف مهينة الى تندوف للمثول أمام وكيل النيابة بتهمة التهريب، لتطلق أحكاما جائرة وسريعة للغاية في حق 17 منهم .
    وأشار ذات المصدر إلى أن المعتقلين من ساكنة المخيمات، وحصلوا على تراخيص بعد عناء طويل للتنقل أو للخروج الى البوادي، بهدف تحصيل مصاريف العيد وتلبية احتياجات العائلات الفقيرة، لافتا إلى أن السلطات الجزائرية اتهمتهم بتهريب مواد محظورة ، منها على الخصوص “الزيت ” ، بسبب الأزمة الداخلية التي تعيشها وندرة هذه المادة، لكن الواقع يقول غير ذلك ، ويعكس توجها عاما للسيطرة على المخيمات ، سبق هذه القضية، قتل الجيش الجزائري لصحراويين وإحراق آخرين ، ومطاردته المتكررة لعشرات الشباب بسبب التنقيب عن الذهب، وما ترتب عنه من اعتقال الكثيرين ، في مخيمات معزولة ومحاصرة بميليشيات البوليساريو ، ومن وراءها الجيش الجزائري ، وقبل كل ذلك حزام رملي معزز بالأسلحة والمتاريس ، ولا مجال للخروج من المخيمات الا بتراخيص تصدرها الجزائر ، ومنذ سنتين تمنعها وتذل من يطلبها، وتهين من تحصلوا عليها بالوقوف لأيام أمام المعبر المؤدي الى بوابة الخروج من المخيمات.
    وأبرز أن الجزائر جاءت بالجديد للصحراويين، ومنحتهم الاختيار بين البقاء بالمخيمات بدون مؤونة ، والقبول بما يوزع عليهم، وبين محاولة الخروج المهينة للكرامة ، التي أصبحت تنتهي بالسجن ، دون الحديث عن أكذوبة الدولة الصحراوية، حيث الحاكم الوحيد والأوحد هو الجزائر ، والا فكيف نفسر حصول “المحسوبين ” على دولة البوليساريو لتراخيص من داخل التراب الجزائري ، ثم بعد الخروج من بوابة المخيمات، تتكفل السلطات الجزائرية بالتفتيش والاعتقال ونقل المعتقلين للمحاكمة أمام المحاكم الجزائرية.
    وأشار إلى أنه على جبهة البوليساريو أن تستدعي سفيرها لدى الجزائر للتشاور، وأن تدين خارجيتها الاعتداء على مواطنيها قبل حتى خروجهم لأكثر من 500 متر خارج حدود آخر خيمة، كما يجب عليها أن تطالب في إطار التعاون تسليم المعتقلين إلى بلدهم الأصلي لإتمام مجريات المحاكمة.. طبعا كانت الجزائر ستقوم بكل ما سبق، لو أنها تعتبر البوليساريو دولة، لكن والحال أنها تعرف البئر وغطاءه، فهي تعرف تمام المعرفة حجم “لعبتها ” الصغيرة، فكيف يستقيم أن تعامل لعبة صنعتها بما تعامل به دول العالم ، مشددا على أنه يكفي البوليساريو المكانة التي وضعتها فيها الجزائر ، ولا نحتاج دليلا آخر لإثبات أنها مجرد حركة ممولة لأهداف معلومة.
    وأشار الصفحة إلى عزم عائلات الموقوفين تنظيم احتجاجات كبيرة داخل المخيمات ، سيشارك فيها الكثيرون، لأن الأمر يتجاوز العائلات الـ 17 ، بل يتعداه لمخطط شنيع لحصار جماعي لساكنة المخيمات ، تحت طائلة السجن لكل من يفكر في مغادرة المخيمات، والتهم جاهزة والأحكام مبرمجة .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    أسعار الكتب المدرسية لن يطرأ عليها أي تغيير خلال الدخول المدرسي 2023- 2022