سنواصل الطريق بحزب الكتاب تدين تحريض نبيل بنعبد الله بعبارة اللي جا هبط على مو

سنواصل الطريق بحزب الكتاب تدين تحريض نبيل بنعبد الله بعبارة اللي جا هبط على مو

A- A+
  • مبادرة “سنواصل الطريق” بحزب الكتاب تدين تحريض الأمين العام للحزب بعبارة “اللي جا هبط على مو”

    أدانت مبادرة “سنواصل الطريق” عن حزب التقدم والاشتراكية ما تعرض له أعضاء المبادرة من تعنيف لفظي وجسدي من طرف غرباء مأجورين وبتحريض صريح من الأمين العام نبيل بنعبد الله بعبارة “اللي جا هبط على مو”، الذي وثقته وسائل الإعلام، ومنع غير قانوني من الحضور اجتماع اللجنة، ومشيرة إلى الاحتفاظ بحق اتخاذ كل الإجراءات القانونية جراء ذلك.

  • وأعلنت المبادرة الرافضة لسياسة الأمين لحزب الكتاب في بلاغ توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، موقفها مما حدث يوم أول أمس السبت تزامنا مع انعقاد اجتماع اللجنة المركزية بالرباط، وعلى ضوء التقييم السياسي المرحلي:

    * الإشادة بتجند أعضاء الحزب الإبلاغ صوت وموقف التيار الرافض للممارسات التحكمية للأمين العام عبر الاحتجاج السلمي أمام مقر انعقاد دورة اللجنة المركزية.

    *اعتزازها بالمواقف التي عبر عنها غالبية أعضاء اللجنة المركزية الشرعيين بعدم التدخل رغم محاولة الأمين العام دفعهم لمواجهة رفاقهم أعضاء المبادرة .

    *تذكر الأمين العام أن عدد أعضاء المبادرة يتجاوز الرقم التضليلي (5) الذي صرح به ، منهم عضوين بالمكتب السياسي و26 عضو باللجنة المركزية و11 عضو بالمكتب الوطني للشبيبة وكتاب أولون للفروع المحلية وأعضاء من الفروع الجهوية والاقليمية والمحلية والتنظيمات الموازية، وتستغرب مغالطات الأمين العام في الموضوع، وتتحداه بنشر الأسماء.

    *تذكر الأمين العام أن نقط قوته هي کولسة نتائج الانتخابات الداخلية، اما الانتخابات الديمقراطية فدائما ما كان نصيبه فيها الفشل من خلال سنوات 2007 و2011 و2016 و 2021.

    *تذكر الأمين العام على أن الإجماع المزعوم خلفه مما تبقى من المكتب السياسي واللجنة المركزية كما جاء على لسانه هو تسلطه وتحكمه وطرده لكل معارض له والدليل هو أعضاء مبادرة سنواصل الطريق الذين تم حرمانهم من حقهم في التعبير وممارسة والديمقراطية الداخلية، ولفقت لهم تهم واهية لطردهم.

    * الاعتزاز بالتحاق أعضاء جدد لتدعيم صفوف التيار في أفق مواصلة النسق الاحتجاجي بما يتوافق ورفع الأمين العام للسرعة في ذبح الديمقراطية الداخلية وفرض أجندة بتطلعات شخصية صرفة.

    * الطعن في مخرجات اجتماع اللجنة المركزية بعد اعتراف الأمين العام الصريح في كلمته، باستدعاء أشخاص لا صفة لهم، للتغطية على مقاطعة العضوات والأعضاء لهذه الدورة بسبب تلوث المناخ الداخلي الحزبي.

    * افتضاح المؤامرة التي تدبر في الكواليس لاختطاف الحزب بعد قرار الأمين العام تسريع الاستعدادات القبلية للمؤتمر واختزال المساطر الزمنية والتقنية للإعداد لهذا الاستحقاق التنظيمي.

    *دعوة العضوات والأعضاء في الحزب في مختلف ربوع المملكة الشريفة للالتحاق بالمبادرة لمواصلة الإصلاح، وإفشال المخططات الانتهازية للأمين العام.

    *رفض مسخ هوية الحزب بعد ابتعاد أبنائه وتراجع مستوى وسقف النقاش السياسي في مرحلة سياسية دقيقة داخليا وخارجيا.

    *دعوة أعضاء المكتب السياسي إلى تحكيم العقل والمنطق في التعاطي مع دقة المرحلة والانتصار للوطن والانتماء والقيم، بدل الخضوع للتأثير الديماغوجي المفلس للأمين العام.

    *دعوة أعضاء مجلس الرئاسة إلى تحمل مسؤوليتهم والخروج عن صمتهم، والتعبير عن مواقفهم وتفعيل الموقع التوجيهي وصيانة القانون الأساسي من العبث.

    *التأكيد على أن نهج الفساد السياسي القائم على احتكار القيادة بالتحايل والتلاعب بالقانون، وشراء الولاءات، وهندسة الهياكل التنظيمية، بات مرفوضا ولن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الحزبي وتردي المشهد السياسي الوطني.

    *التأكيد على تمسك أعضاء المبادرة بمواصلة مسار الإصلاح وتجاوز الوضع الراهن، عبر كل الوسائل المتاحة قانونيا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    خنيفرة: حجز 4 أطنان من مخلفات الدجاج لدى أحد مربي الدواجن بأكلموس