مايا .. من الرقص إلى السينما في فيلم “الإخوان” أو حينما يعلو الكعب أداء وتشخيصا

مايا .. من الرقص إلى السينما في فيلم “الإخوان” أو حينما يعلو الكعب أداء وتشخيصا

A- A+
  • لم تتمكن كاميرا السينما من أن تربك أداءها، في أول تجربة سينمائية لها، حيث استطاعت مايا دبايش، التي اشتهرت لسنوات عديدة كراقصة، من إقناع الحاضرين خلال العرض ما قبل الأول لفيلم « الإخوان »، بأدائها وفاجأت عددا من المتتبعين بطريقة تشخيصها.

    مايا لعبت في فيلم “الإخوان” دور “سندس”، وأتقنت الدخول في شخصية شابة متزوجة، ذات الجسد الممشوق، من رجل مسن ثري لعب دوره الممثل صلاح الدين بنموسى، تتمنى وفاته لتنعم بتركته بعد مماته .. لتتعرف على 3 شبان ينحدرون من حي صفيحي في الدار البيضاء، زريقة، الشارو، عبد الصادق، الذين جسد أدوارهم كل من طاليس وسعيد ووديع، لتدخل في دوامة أخرى وتنقلب حياتها رأسا على عقب.

  • على مدار الفيلم الذي يمتد لقرابة ساعتين و17 دقيقة، تلعب سندس دورا محوريا، في حبكة الحكي الممزوج بالباروديا والعبث والسخرية، وتصبح الشابة الغنوج أكثر قربا، من الأصدقاء الثلاثة وتشارك معهم تصوير مقطع فيديو للترفيه فيما بينهم، قبل أن يقرروا عدم عرضه، إلا أن تسريبه عبر الأنترنت سيكون سببا في إصدار مذكرة بحث أمنية عنهم وتبدأ بعدها حكاية أخرى مملوءة بالمواقف الساخرة والمرعبة أحيانا

    وبالرغم من أن فريق التمثيل المشارك في أداء أدوار الفيلم، يمتازون باحتكاكهم وخبرتهم المسبقة مع الكاميرا سواء مع الجيل الأول من الرواد، كصلاح الدين بنموسى ونعيمة بوحمالة وغيرهم، أو مع خريجي المسابقات والأكثر دربة وخبرة على خشبات المسارح والكاميرات، إلا أن مايا دبايش استطاعت أن تجد لها مكانا داخل هذا التنوع والاختلاف في الأداء بين أجيال مختلفة من الممثلين، بل جعلت المتلقي يتناسى أن مايا تؤدي أولى أدوارها في مجال السينما، وتمكنت من الانسجام بحرفية مع باقي العناصر في فيلم الاخوان.

    في حالة مايا وعندما يكون الفنان جديدا على مستوى التمثيل، عادة ما يتم ملاحظة لمسة المخرج في أداء الممثل الجديد، لكن في حالة مايا لم يلاحظ أثر لمسة المخرج طاليس على تمثيل “مايا دابيش”، بل أقنعت في أن تقدم شخصية “سندس” من وجهة نظرها الخاصة ومن زاويتها كممثلة تتقمص دور الشخصية بعد بحث دراماتورجي صرف يكشف أنه كان هناك اشتغال وبحث معمقين على الشخصية في تفاصيل صمتها وغياب الحوار، خاصة عندما تُسلَطُ عدسة الكاميرا عليها.. لتقنع الجمهور والمتلقي بعلو كعبها وبأنها لا تواجه الكاميرا رقصا وفقط، بل يمكنها أيضا إبهار المتفرجين بتمثيلها السينمائي وتجعلهم يقتنعو بها كممثلة قبل أن تكون راقصة..

    يشار أن فيلم « الإخوان » هو من إنتاج « SW MEDIA » لصاحبها إدريس شحتان، المدير العام للمجموعة الإعلامية المكونة من « شوف تيفي » و »المشعل »، وإخراج محمد أمين الأحمر، وفكرة وسيناريو وحوار وإدارة فنية عبد العالي لمهر، الشهير بلقب « طاليس “.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    وزارة بنموسى تحث مؤسسات التعليم الخصوصي على ضرورة الالتزام بالوضوح والشفافية