السحيمي….ترتيب المغرب وراء الجزائر يؤكد أجندات بعض المنظمات الدولية وأهدافها

السحيمي….ترتيب المغرب وراء الجزائر يؤكد أجندات بعض المنظمات الدولية وأهدافها

A- A+
  • الخبير السحيمي….ترتيب المغرب وراء الجزائر يؤكد أجندات بعض المنظمات الدولية وأهدافها

    قال مصطفى السحيمي الخبير القانوني والمحلل السياسي، أنه تفاجأ للترتيب الذي أصدرته بعض المنظمات الدولية مؤخرا والمعروفة بعدائها للمملكة مصرحا بالقول “واش زعما المغرب الذي قطع أشواطا أعجزت العديد من الدول سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا يتم ترتيبه وراء العديد من الدول بما فيها الجارة الشرقية الجزائر”.

  • السحيمي دعا المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية الوطنية إلى التصدي إلى المغالطات التي جاءت في تقارير بعض المنظمات الدولية، مؤكدا أن الهدف من هذه التقارير التمييزية هي ضرب المغرب ومصالحه، والبحث عن وسيلة للتشويش على النجاحات الكبيرة التي حققها المغرب على جميع الأصعدة وأضحى يحتفظ بالريادة قاريا وعربيا وإقليميا أيضا.

    السحيمي، أكد أن المغالطات التي تتم فبركتها من طرف جهات وطنية معادية، يتم تصديرها عبر قنوات وأجندات خبيثة لاستغلالها ضد المغرب في المحافل الدولية، مشيرا أن دفاع بعض المنظمات على متهمين بقضايا جنائية، أكبر دليل على أن التقارير الأخيرة مغلوطة ومفبركة وتدل على وجود أياد خفية، موضحا أن المغرب ليس جنة ولكنه أحسن بكثير من غالبية الدول ويسير بخطى ثابثة لترسيخ دولة الحقوق والواجبات والدستور والقانون.

    السحيمي، حذر أن المغرب “محسود” ومستهدف، لكن مع الأسف يضيف السحيمي هو وجود بعض الجهات تبحث عن مآرب شخصية ولو على حساب الوطن، داعيا إلى ضرورة التصدي لهذه المؤامرات الخارجية وأدواتها الداخلية، مضيفا أن المغرب أيضا مهدد بالاختراق الخارجي عبر استغلال بعض العملاء داخليا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي