أوزين…مع احترامي “للمؤثرين” ولكن لجوء الوزراء إليهم يؤكد عجز الأحزاب

أوزين…مع احترامي “للمؤثرين” ولكن لجوء الوزراء إليهم يؤكد عجز الأحزاب

A- A+
  • عاد نقاش لجوء بعض القطاعات الحكومية إلى ما يسمى بالنشطاء والمؤثرين عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ليطفو مجددا على السطح، بعد تكرار لجوء الوزراء إلى الفايسبوك لاختيار من يتواصل مع المواطنين وتقديم المشاريع والبرامج التي تنوي القطاعات الوزارية تنزيلها.

    وانتقد الكثيرون خطوة بعض الوزراء، متسائلين عن المبالغ الحقيقية المخصصة للتعريف ببرامج الحكومة والتواصل مع الفئات المراد استهدافها، خاصة مع الحديث الدائر حول منح إحدى القطاعات الوزاريةحوالي 23 مليون درهم للمؤثرين وبعض النشطاء عبر الفايسبوك، للترويج للبرامج والمشاريع.

  • وفي ذات السياق، قال محمد أوزين البرلماني والقيادي بحزب الحركة الشعبية، أن ما يلاحظ هو تهريب الحكومة للنقاش من الفضاء العام المؤسس إلى الفضاء العام المفتوح والافتراضي، مشيرا أبالقول “ماعندي مشكل مع المؤثرين او النقاش داخل الفضاء العام ومنصات التواصل الاجتماعي، ولكن لايمكن القفز وتغييب المؤسسات مثل البرلمان وأيضا الصحافة والاعلام وغيره”.

    وأضاف اوزين “أن اللجوء للمؤثرين يسائل أيضا المحتوى ودراية هؤلاء المؤثرين بالمواضيع التي يتواصلون حولها ويقومون بالدعاية لها، مشيرا إلى وجود تهريب حقيقي للنقاش وإفراغ المؤسسات من أدوارها، معترفا بضعف البرلمان والنخب الحزبية.

    وإنتقد اوزين المستوى الذي أبان عنه البرلمانيون في جلسة افتتاح الدورة الربيعية يوم الإثنين، متأسفا عن غياب نخبة حقيقية قادرة على تلبية تطلعات المواطنين، مؤكدا بأن مانراه “اليوم هو تأكيد ودليل على عجز الأحزاب عن إفراز نخب حزبية حقيقية”.

    وعلق أوزين على سؤال للقناة حول دوافع الوزراء باللجوء إلى المؤثرين عوض المؤسسات الرسمية؟، بالقول ” إنه العبث ونتائج سياسة الأحزاب التي تبحث عن الكم فقط، كما أن البرلمان في نسخته الحالية ضعيف ومافيهش نخبة والدليل الجو الذي مرت فيه الجلسة الافتتاحية من سبان وكلام بديئ، متأسفا عن غياب نخبة بالبرلمان قادرة على تصحيح الامور.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وزارة الصحة: جدري القرود .. انتقال العدوى.. الأعراض والعلاج