دراسات الطلبات عوض الإدماج….. الطلبة العائدون من أو.ركرانيا غاضبون

دراسات الطلبات عوض الإدماج….. الطلبة العائدون من أو.ركرانيا غاضبون

الطلبة - أوركرانيا

A- A+
  • كما كان متوقعا، لم تستطع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي يشرف عليها الوزير عبد اللطيف الميراوي، حسن تدبير ملف الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، حيث أضحى الطلبة مجبرين على انتظار نتائج الدراسة التي ستقوم بها الوزارة لملف كل طالب عائد من الحرب بأوكرانيا، عوض إدماجهم بالمنظومة التعليمية لاستكمال دراستهم الجامعية.

    أحد الطلبة العائدين، قال في حديث هاتفي مع “شوف تيفي” إن مسؤولين بالوزارة، برروا شرط دراسة ملف كل على حدى، بكون الإدماج في المنظومة التعليمية الوطنية يتطلب جرد جميع المعطيات، ضمان شروط نجاح العملية وأيضا نجاح الطلبة في دراستهم، ورصيدهم المعرفي واللغوي.

  • وقال المصدر ذاته، إن المعطيات الرسمية تؤكد أن عدد الطلبة المسجلين بالمنصة الإلكترونية التي وضعتها الوزارة بلغ إلى حدود صبيحة اليوم الإثنين، حوالي 3900 طالب، غالبيتهم يدرسون الطب والصيدلة وطب الأسنان، بالإضافة إلى الهندسة المعمارية والبيطرة وحقول معرفية أخرى.

    المصدر ذاته، أشار أن شرط الوزارة لدراسة كل طلب على حدى، هي مقاربة تقليدية ومتأخرة عن المنصة الرقمية الموضوعة لفائدة الطلبة ، مضيفا أن الأحداث الأخيرة أبانت بكون وزارة التعليم العالي بالمغرب، لاتتوفر على معطيات حول الطلبة المغاربة المتواجدين بأوكرانيا، مؤكدا أن ثلاثة آلاف طالب من المسجلين بالمنصة يدرسون في كليات علوم الصحة.

    وأضاف المصدر ذاته، أن الوزارة ستعمد إلى اختبارات تقويمية وإجراء امتحانات للطلبة العائدين من أوكرانيا قبل إدماجهم، مضيفا ببداية تسلل الشكوك إلى أسر الطلبة برسوب وسقوط أبنائهم، بسبب الطاقة الاستيعابية المحدودة لمؤسسات التعليم العالي بالمغرب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    حيمود و بنجديدة يتنافسان على جائزة مهمة