رئيس الفيدرالية المغربية لمموني الحفلات يقدم استقالته لظروف صحية

رئيس الفيدرالية المغربية لمموني الحفلات يقدم استقالته لظروف صحية

A- A+
  • أعلن محمد رحال السلمي عن استقالته من مهامه كرئيس للفيدرالية المغربية لمموني الحفلات على المكتب التنفيذي للفيدرالية وكل فروعها الوطنية.

    وعزا رئيس الفيدرالية قراره في استقالته التي تتوفر “شوف تيفي” على نسخة منه ” لعدة اعتبارات، أهمها الحالة الصحية الصعبة التي ألمت بي مؤخرا ، والتي جعلتني أرقد مضطرا لعدة مرات بالمستشفى جراء الضغط النفسي والإرهاق البدني ، مما أدى بي لإجراء عملية جراحية معقدة وصعبة للغاية”.

  • وأضاف رحال ” ونظرا لهذه الظروف الصحية الصعبة التي أمر بها اليوم وبناء على تعليمات صارمة من الطبيب المعالج بالخلود إلى الراحة والابتعاد عن كل ما قد يشكل ضغطا نفسيا أو جهدا بدنيا، والتي حاولت تجاوزها في الأول من أجل مواصلة مهامي بنفس الوثيرة، خاصة في هاته الظروف العصيبة التي يمر بها قطاع تموين الحفلات ، لكن مع تفاقم وضعي الصحي وخضوعي لعملية جراحية مستعجلة ومعقدة، أجد نفسي اليوم مكرها على تقديم استقالتي من أجل تجنب كل الضغوط والتراكمات التي من شأنها تعقيد حالتي الصحية فمنذ تقلدي لمسؤولية ترؤس الفيدرالية المغربية لمموني الحفلات، كان الهدف هو توحيد كلمة الممون وتأهيله ، وتقليص التفاوت الكبير بين مهنيي هذا القطاع ، وضمان مستقبل أفضل لمهنيي ومستخدمي القطاع، وكذلك العمل على توفير الظروف الملائمة من أجل وضع هذا القطاع على السكة الصحيحة.

    وتابع في ذات الاستقالة، “فما نعيشه من ظروف وبائية قاهرة ، جعلتنا نضاعف مجهوداتنا ضعفين في التنسيق والترافع مع كل الوزارات والقطاعات المعنية، من أجل فك الحصار على هذه المهنة التي أصبحت مهددة بالانقراض وأصبح ممتهنوها عرضة للسجن والتسول، إلا أن الحكومة ولجنة اليقظة الاقتصادية للأسف لم تتجاوبا مع مطالبنا بما تقتضيه الظرفية العصبية التي يمر بها قطاعنا ، بسبب القرارات الحكومية القاضية بتوقيف عمل الممونين، وعدم مواكبتهم بإجراءات اقتصادية واجتماعية من شأنها تخفيف الأضرار، إلى جانب عدم وضوح الرؤية للممونين”، وعدم عمل الحكومة على إخراج بروتكول صحي يضمن العودة للعمل في احترام تام للتدابير الوقائية ويحافظ على صحة المواطنين ويحفظ حق الممون في العمل ، كلها أسباب ساهمت في إطالة عمر هذه الأزمة وتفاقم أضرارها اجتماعيا واقتصاديا.

    وأبرز رئيس فيدرالية الممونين مخاطبا أعضاءها بالقول :”أعلم جيدا أننا كنا نمني النفس أن نعطي المثال لمؤسسات الدولة ، بأننا قادرين على العمل في احترام تام التدابير الوقائية ، وأننا قادرين على تنظيم حفلات دون تشكيل أي خطر على المواطنين من خلال هذه التجمعات ، وأننا ملتزمين بكل التدابير المعمول والموصى بها ، فنحن اليوم نؤدي ثمن عدم التجاوب مع مطالبنا و مع المجهودات التي نقوم بها من أجل رفع الضرر على هذا القطاع ، فما نعيشه اليوم راجع بالأساس لتراكمات الماضي وعدم التفاعل الإيجابي مع الوضع الحالي الذي يعيشه القطاع بسبب الجائحة

    وشدد على أن اتخاذ مثل هذا القرار ليس بالشيء الهين، ورسالتي هاته ليست كمداد أحمر أصحح به خطا أحد، بل هي عبرة لكل المهنيين ، فاستقالتي لا تعني انهزامنا مع معركة النضال أو تخاذل في تأدية مهامنا بل هي محطة توقف عندما نرى أن صحتنا على المحك ، فقد أصبح من الطبيعي اتخاذ بعض الأمتار من كل ما من شأنه أن يضر بي وبصحتي وبعائلتي الصغيرة والكبيرة

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي