احتجاجات الجالية المغربية بمورسيا بعد جريمة “العنصرية” التي اودت بحياة مغربي

احتجاجات الجالية المغربية بمورسيا بعد جريمة “العنصرية” التي اودت بحياة مغربي

A- A+
  • خرج آلاف المغاربة المقيمين بالديار الإسبانية في وقفة احتجاجية عارمة بعد مقتل مواطن مغربي يبلغ من العمر 39 سنة، على يد إسباني خمسيني ببلدة لوركي الواقعة بضواحي مورسيا الإسبانية.

    وتعالت أصوات الجالية ضد هذا الفعل الشنيع الذي وصفوه ب”العنصري” ، وتصفية الحسابات مع المغرب بعد الأزمة الدبلوماسية التي يمر منها البلدان و تصريف سموموها في المغاربة القاطنين بإسبانيا.

  • وتعود أطوار الجريمة، عندما جلس الضحية برفقة زوجته بأحد المقاهي في منطقة “بويرتو دي مازارون” في نواحي مورسيا، قبل أن يدخل القاتل ويجلس بطاولة مجاورة و تلفظ بعبارات عنصرية موجهة للضحية حيث قال له” لانريد مغاربة هنا”.

    و أمام هذا السلوك دخل الطرفان في شجار حاد، قبل أن يعمد القاتل الى الخروج لسيارته وإحضار مسدسه ليطلق 3 رصاصات على الهالك أردته قتيلا.

    وأشارت بعض المصادر إلى أن الشرطة الإسبانية ألقت القبض على المتهم، حيث فتحت تحقيقا حول ملابسات الحادث، بأمر من المدعي العام.

    واستنكر الرأي العام الداخلي و الخارجي هذا الحادث خاصة و أن اسبانيا التي تتبجح بأنها دولة ديمقراطية و تدافع عن حقوق الانسان و محاربة العنصرية ما تزال تشهد أحداث من هذا القبيل.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي