الإفراج عن معتقلين بغوانتانامو يطرح إمكانية إغلاق السجن الشهير

الإفراج عن معتقلين بغوانتانامو يطرح إمكانية إغلاق السجن الشهير

A- A+
  • أثار قرار البيت الأبيض الإفراج عن ثلاثة من معتقلي غوانتانامو محتجزين منذ حوالى عشرين سنة، تكهنات حول احتمال أن يغلق الرئيس جو بايدن هذا السجن العسكري الأمريكي السيئ السمعة.

    ووافقت لجنة بالبيت الأبيض في 17 ماي على إطلاق سراح ثلاثة معتقلين بينهم رجل الأعمال الباكستاني سيف الله باراشا (73 سنة) عميد المعتقلين، وفق ما أوردت أ.ف.ب.

  • وكان هؤلاء قد اعتقلوا ونقلوا إلى السجن بين 2001 و2003 ولم يتم توجيه أي تهم إليهم على غرار معظم المعتقلين الآخرين.

    فتح معتقل غوانتانامو في 2002 في القاعدة الأميركية في كوبا لاحتجاز أعضاء في تنظيم القاعدة وشركاء مفترضين لمنفذي اعتداءات 11 سبتمبر 2001. وأصبح السجن نقطة ضعف لواشنطن المتهمة بالاعتقال غير القانوني فيه وارتكاب انتهاكات للحقوق الإنسانية والتعذيب.

    وقد ضم نحو 800 “أسير حرب” معظمهم اعتقلوا على الرغم من ضعف الأدلة على تورطهم. وتعرض كثيرون منهم للتعذيب في مواقع سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) قبل نقلهم.

    ولم تثبت شبهات الأميركيين إلا على نحو عشرة منهم.

    كان جو بايدن نائبا للرئيس عندما أمر باراك أوباما بإغلاق غوانتانامو في يناير 2009 لمحاكمة السجناء أمام محاكم مدنية. لكن القرار الذي لم يلق شعبية، علق في الكونغرس.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الملك يهنئ النهضة الرياضية البركانيةإثر التتويج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية