التعليم في زمن العثماني وكورونا….جيل كامل مهدد بالضياع

التعليم في زمن العثماني وكورونا….جيل كامل مهدد بالضياع

A- A+
  • ظلت المدارس مغلقة تماما في العالم لمدة عام كامل تقريبا بسبب الإغلاقات العامة الناجمة عن كوفيد-19، وفقا لبيانات جديدة أصدرتها اليونيسف، وسط تخوفات من تحول أزمة التعلم إلى كارثة تلقي بظلالها على جيل كامل .

    وتزامنا وسعي العديد من الدول في الوقت الحالي، لجعل التعليم أولوية لاستدراك الزمن المدرسي الضائع وجها لوجه، يشهد قطاع التعليم في المغرب أزمة جديدة، يتقدمها الصراع بين الحكومة والأساتذة المتعاقدين، حيث لازالت حكومة سعد الدين العثماني الحالية، تمارس سياسة الصمت وتجاهل ما يجري، فيما تصر تنسيقيات المتعاقدين على مواصلة الضغط بهدف الإدماج.

  • مصدر من داخل الوزارة، أوضح بأن الجميع يعي بأن التعليم عن بعد، لايمكن أن يعوض التعليم الحضوري وجها لوجه، خاصة بالنسبة للأطفال وتلاميذ المستويات الأولى، مضيفا بأن بعض العائلات سجلت وجود صعوبة كبيرة أمام أبنائهم لاستئناف الدراسة بعد التوقف الاضطراري بسبب كورونا.

    وكانت المديرة التنفيذية لليونيسف “هنرييتا فور” قد صرحت في وقت سابق، بأن مدة سنة تقريبا على وقوع جائحة كوفيد-19، مشيرة بأن “كل يوم يمر ولا يتمكن فيه الأطفال من الحصول على التعلّم الشخصي، فإنهم يتخلفون أكثر عن الركب، ويتحمل الأطفال الأشد عرضة للتهميش الوطأة الأشد”.

    وصرحت المديرة التنفيذية، بأنه يستحيل الدخول في سنة ثانية من التعليم الشخصي المحدود، أو دون تعليم شخصي، بل ويجب ألا يدخر جهدا لإبقاء المدارس مفتوحة، أو إيلاء الأولوية لها في خطط إعادة فتح المؤسسات.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جنرالات الجزائر يرسمون نهايات مأساوية لزعماء ميليشيات البوليساريو