خاص..”فيتامينات” ومكملات غذائية في محلات شعبية ومديرية الأدوية آوت

خاص..”فيتامينات” ومكملات غذائية في محلات شعبية ومديرية الأدوية آوت

A- A+
  • كشفت أسبوعية “المشعل” في عددها الصادر اليوم الخميس، أنها عاينت مؤخرا الإقبال الزائد على تسويق عبوات فيتامينات ومكملات غذائية تباع في محلات شعبية في الدار البيضاء بالخصوص، وذلك “قدام عينيك يا بن عدي”.

    وأضافت الأسبوعية أنه بعدما تأكد بعد قراءة “المشعل” لنشرة عبوات “الفيتامينات” أنها قادمة من ألمانيا، وفرنسا، ودول أخرى، ومدة صلاحيتها تنهتي سنة 2022، حيث استغلت لوبيات الخصاص المهول لـ”فيتامين س” الذي غاب عن الصيدليات وقتا طويلا دون أن تتحرك وزارة الصحة، وسوقت بشكل كبير فيتامينات يظهر أنها آتية من أوربا، ، بينها “الزنك” وفيتامين “د” وفيتامين “س”، وثمنها محدد في 22 درهما، لكن هل هي صالحة للاستهلاك، هذا هو السؤال.

  • “المشعل” استقصت مصادر برلمانية حول الموضوع الشائك للفيتامينات المستوردة، حيث توصلت لمعطيات شائكة تفيد بأن بعض السماسرة أسسوا شركات سمسرة تعرض وساطتها على المستوردين، من أجل الحصول على رخصة التسويق مقابل عمولات، لكن هذه الفيتامينات المتواجدة في الأسواق حاليا والمكتوبة باللغة الألمانية لا تمت بصلة بالفيتامينات المستوردة بشكل قانوني، لأن هذه الأخيرة تكون مكتوبة باللغة الفرنسية أو العربية، حتى لو كانت مستوردة من ألمانيا وهولندا يقول المصدر.

    نفس المصدر كشف مسطرة الحصول على رخصة تسويق هذه الفيتامينات إذا تم استيرادها بشكل قانوني، حيث كشف أن المعني بالأمر يضع طلبا للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، بعد تقديم عينة من المنتوجات المراد استيرادها، وبعد الحصول على الترخيص من المكتب يتم تقديم الملف إلى مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة للحصول على ترخيص، الذي لا يتطلب الإجراءات المعتمدة في الأدوية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي