الحدود المغربية الموريتانية.. قندهار ”تشتعل” مع قرب توصية مجلس الأمن

الحدود المغربية الموريتانية.. قندهار ”تشتعل” مع قرب توصية مجلس الأمن

A- A+
  • عادت الحدود المغربية الموريتانية إلى جذب انظار وسائل الاعلام المحلية والدولية، خاصة المنطقة العازلة التي تخضع لمراقبة بعثة الامم المتحدة ”المينورسو”، بعد التهديدات المتتالية لجبهة البوليساريو بإعادة قطع الطريق الرابط بين جنوب المغرب وشمال موريتانيا، وبالضبط بالمنطقة المسماة “قندهار”.

    ويأتي الاهتمام الإعلامي، بعد تلويح الجبهة الانفصالية البوليساريو، ببعث ميليشيات تابعة إليها وعوائلهم، قصد قطع الطريق الرابطة بين المغرب وموريتانيا، في اعادة لتكرار سيناريو سابق، بمنطقة الكركارات تزامنا، وانعقاد جلسات مجلس الأمن الدولي، للاستماع الى تقارير الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس.

  • وتزامنا وزيارة مسؤولين أمنيين وعسكريين مغاربة الى معبر الكركارات الحدودي بين المغرب وموريتانيا، تواصل مواقع اعلامية جزائرية الاحتفاء بكلمة رئيسها امام الجمعية العامة للامم المتحدة، والتي انحاز فيها بشكل واضح لمواقف الجبهة الانفصالية.

    وقام الجيش المغربي، في سنة 2016، بحملة تطهيرية في منطقة “الكركارات” الفاصلة بين الحدود المغربية الموريتانية، حيث ذكر بيان لولاية جهة الداخلة وادي الذهب، أن المصالح الأمنية وعناصر الجمارك أقدموا، على حملة تطهيرية بالمنطقة، مضيفًا أن الهدف من الحملة هو “الحد من أنشطة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع التي تعرفها المنطقة”.

    وتمكنت القوات الأمنية المغربية، في حملتها التمشيطية، من حجز 600 سيارة، وتنقية عدد من البيوت القصديرية والأكواخ، التي تستعملها العصابات الإجرامية ومهربو المخدرات والبشر، بالاضافة الى تعبيد الطريق الرابطة بين معبر الكركات الحدودي ومنطقة “قندهار” والحدود الموريتانية على مسافة 7 كيلومترات.

    هذا، ويرتقب ان يخصص مجلس الامن الدولي، ثلاث جلسات خلال شهر أكتوبر المقبل، للاستماع الى تقارير الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس حول الاوضاع بالمنطقة العازلة، حيث يرتقب صدور توصية من مجلس الأمن الدولي بتمديد مهمة البعثة الاممية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    السكتيوي: سنقاتل للتتويج بكأس “الكاف” وإسعاد المغاربة