وصول مساعدات طبية مغربية إلى نجامينا بتشاد

وصول مساعدات طبية مغربية إلى نجامينا بتشاد

A- A+
  • وصلت مساء الاثنين إلى نجامينا المساعدات المغربية الموجهة إلى تشاد في إطار الدعم المخصص، بتعليمات من الملك محمد السادس، للعديد من البلدان الإفريقية الشقيقة من أجل مواكبتها في جهودها للتصدي لجائحة فيروس كورونا.

    وجرى حفل استلام هذه المساعدات بحضور مستشار رئيس الجمهورية في التعليم والبحث العلمي مسار حسين مسار ووزير الصحة محمود يوسف خيال وسفير المملكة بنجامينا عبد اللطيف الروجا.

  • وقال سفير المغرب، بالمناسبة، إنه من خلال هذه الهبة الطبية، يأبى الملك محمد السادس إلا أن يجعل من التضامن القائم بين المملكة المغربية وجمهورية تشاد واقعا ملموسا، ينبني على مقاربة يمتد مفعولها ليتجاوز تداعيات هذه الجائحة، مضيفا أنها مبادرة تعكس أيضا عمق علاقات الأخوة والصداقة المتميزة التي تربط الملك محمد السادس والرئيس ادريس ديبي إتنو.

    ولفت الدبلوماسي المغربي إلى أنه في ظل هذه الظرفية الصعبة التي ينتشر فيها وباء كوفيد 19، بتداعياته السلبية على العالم بأسره، يجب أن يسمو واجب التضامن على كل الاعتبارات بين الشعوب والأمم في هذه المرحلة الدقيقة، مؤكدا أنه في إطار هذه الروح، تندرج الهبة الطبية المقدمة من طرف المملكة المغربية، بتعليمات من الملك محمد السادس، لجمهورية تشاد لمواكبة هذا البلد الشقيق في جهوده لمواجهة انتشار جائحة كوفيد 19.

    وتابع أن هذه المساعدات الطبية تعد بادرة ذات دلالة عميقة تتوخى تقوية العلاقات العريقة القائمة بين الشعبين المغربي والتشادي وتمتين روابط التعاون والتضامن التي تربط على الدوام بين البلدين الشقيقين، مبرزا أن هذا العمل التضامني يندرج في إطار تفعيل المبادرة التي أطلقها الملك، في 13 أبريل 2020، باعتبارها نهجا واقعيا يستهدف وضع إطار عملي لمواكبة جهود الدول الإفريقية الشقيقة في مختلف مراحل تدبير الجائحة، من خلال تقاسم التجارب والممارسات الفضلى.

    وأبرز الدبلوماسي المغربي أن هذه الهبة الطبية، المكونة من كميات هامة من الأدوية والمعدات الطبية والتجهيزات الوقائية المصنعة بالمغرب من طرف مقاولات مغربية طبقا للمعايير التي حددتها منظمة الصحة العالمية، تؤكد مرة أخرى القدرة على إيجاد حلول إفريقية للتحديات التي تعرفها القارة الإفريقية.

    وأضاف أن هذه البادرة تعد أيضا لحظة قوية للتأكيد على أن التعاون جنوب – جنوب، الذي يرعاه الملك محمد السادس لصالح القارة الإفريقية، ينبني على مقاربة عملية وتضامنية. وهي كذلك، يؤكد الدبلوماسي المغربي، تعبير واقعي عن التعبئة المستمرة والالتزام الدائم للمملكة المغربية تجاه البلدان الإفريقية وشعوبها الشقيقة.

    وجدد السفير التأكيد، بهذه المناسبة، على الاستعداد الدائم للمغرب والمقاولات المغربية لتقاسم الخبرة والتجربة التي راكمتها في هذا المجال الإنتاجي مع تشاد ومع المقاولات التشادية.

    وكان الملك محمد السادس، قد أعطى تعليماته السامية لإرسال مساعدات طبية إلى عدة دول إفريقية شقيقة.

    وتهدف هذه المساعدات إلى تقديم معدات طبية وقائية من أجل مواكبة الدول الإفريقية الشقيقة في جهودها لمحاربة جائحة كوفيد – 19.

    وتتكون من حوالي ثمانية ملايين كمامة، و900 ألف من الأقنعة الواقية، و600 ألف غطاء للرأس، و60 ألف سترة طبية، و30 ألف لتر من المطهرات الكحولية، وكذا 75 ألف علبة من الكلوروكين، و15 ألف علبة من الأزيتروميسين.

    وسيستفيد من هذه المساعدات 15 بلدا إفريقيا ينتمون إلى جميع جهات القارة، وهي بوركينا فاسو، الكاميرون، جزر القمر، الكونغو، إسواتيني، غينيا، غينيا بيساو، ملاوي، موريتانيا، النيجر، جمهورية الكونغو الديمقراطية، السنغال، تنزانيا، تشاد وزامبيا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الحموشي يعفي رئيس المنطقةومسؤلين أمنيين بالمهدية بعد تقرير لمهمةالتفتيش المرفقي