وزير العدل في حكومة شباب البيجيدي هو “بطل”فضيحة الشابة لي تزوج بها ودخلها للحبس

وزير العدل في حكومة شباب البيجيدي هو “بطل”فضيحة الشابة لي تزوج بها ودخلها للحبس

A- A+
  • يشغل “محمد طهاري”، المحامي المشهور بطل قضية الشابة التي أنجبت منه بنتا، بمدينة الدار البيضاء منصب “وزير العدل وحقوق الإنسان” في حكومة شباب العدالة والتنمية في سنة 2018.

    وهذا الوزير/المحامي الذي من المفترض أن يكون قدوة للعديد من شباب اليوم، في سلوكاتهم اليومية وممارساتهم المعيشية، التي تحترم نبل المهنة، قام حسب ما صرح به المحامي محمد الهيني، في تصريح لـ”شوف تيفي” بـ “ممارسة سلطة غير شرعية على الضحية، وقام بطبخ شكاية مفبركة لا علاقة لها بالقانون”، مؤكدا أن “الملف يتعلق بإثبات زواج وإثبات النسب، بالإضافة إلى أنه حضر حفل العقيقة، وأن الملف أسري بامتياز، وتحول إلى جنايات بين عشية وضحاها”.

  • وظهر الوزير “المفترض” في أحد الفيديوهات رفقة خطيبته وهي ترتدي البذلة السوداء، المخصصة للمحاماة، في خرق سافر للقانون، وممارسة سلوك، من طرف المحامي، “كازانوفا” زمانه، لا علاقة له باحترام بذلة المهنة النبيلة التي أوكل إليها إرجاع الحقوق للمستضعفين والدفاع عنهم أمام تجبر الأقوياء وغطرستهم.

    وإذا كانت حكومة الشباب الموازية، المشكّلة من 26 وزيرة ووزيرا، هدفها هو مراقبة عمل الحكومة المنتخبة، ووزرائها الشباب يعكفون على إعداد تقاريرَ حول عمل وزارات الحكومة المنتخبة” فهل يستحق هذا الذي لم يستطع مراقبة حتى سلوكاته، وهو يرفض اليوم في القضية المعروضة على القضاء، أن يعترف بزواجه من الشابة التي رمى بها في السجون، وأن يعترف بفلذة كبده (الطفلة) التي تبحث عن نسب، وأبوها المحامي المغوار يرفض ذلك جهرا، (هل يستحق) منصب وزير العدل وحقوق الإنسان وهو لم يحفظ حتى حقوق زوجته وابنته؟

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مدريد تشيد بالدعم المغربي لتجاوز حالة اضطراب حركة النقل الجوي في جزر الكناري