خروج الجزائريين للشوارع مجدداً يستفز قايد صالح ..

خروج الجزائريين للشوارع مجدداً يستفز قايد صالح ..

A- A+
  •  

    لم يجد رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، حلا أمام إصرار الجزائريين على التغيير، وخروجهم مجددا، يوم أمس الثلاثاء، إلى شوارع العاصمة في مسيرات جديدة، للأسبوع الرابع والثلاثين على التوالي، سوى اتهام الكتظاهرين بتلقّي ”المال الفاسد”، من أجل تضخيم المسيرات الاحتجاجية ضد انتخابات رئاسية في آخر السنة كما تريد السلطة.

  • وقال قايد صالح في كلمة خلال زيارته مقر قيادة القوات البحرية بالعاصمة، إن ”هناك أطراف مغرضة تحاول جاهدة ركوب هذه المسيرات، وتسخير المال الفاسد من جهات مجهولة وذات مرام خبيثة، واستعماله لتضخيم أعداد المشاركين في هذه المسيرات، من خلال جلب مواطنين من ولايات أخرى نحو العاصمة”، حسبما نشر موقع وزارة الدفاع.

    وأفاد المصدر نفسه أن رئيس أركان الجيش لم يوضح الأطراف التي يقصدها ولا مصدر ”المال الفاسد”، مشيرة إلى أنه بدأ حملة مباشرة ضد قيادات أمنية وسياسية بعد رحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي دفعته الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة إلى الاستقالة.

    وحذّر قايد صالح مرة أخرى، في كلمته، أمس الثلاثاء، كل من يحاول وضع ”العراقيل” أمام إجراء الانتخابات ويحاول إقناع الشعب بعدم المشاركة فيها، مؤكدا أنه ”سيتم تطبيق القانون بكل الصرامة المطلوبة ضد كل من يحاول أن يضع العراقيل أمام هذا المسار الانتخابي المصيري، ويحاول يائسا أن يشوش على وعي الشعب الجزائري واندفاعه بقوة وإصرار على المشاركة المكثفة في الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

    وأضاف صالح: ”والأكيد أن الإقبال على مكاتب التسجيل في قوائم الانتخابات، هو مبشر واعد على أن الإقبال على الصناديق يوم 12 دجنبر المقبل، سيكون إقبالا مكثفا”، في محاولة فاشلة لتبخيس هتافات المتظاهرين، يوم أمس الثلاثاء: ”نقسم بالله لن تكون هناك انتخابات”، والتي أكدوا من خلالها، رفضهم التامّ للأسماء التي تتصدر قوائم المترشحين للرئاسة حالياً، كونها ستعيد إنتاج النظام السابق.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طقس بارد مصحوب بصقيع أو جليد بالمرتفعات والهضاب العليا يومه الاثنين